حمص:مسيّرات مجهولة تستهدف جيش سوريا الحرة..في التنف



استهدفت طائرات مُسيّرة فجر الجمعة، مواقع عسكرية تابعة ل"جيش سوريا الحرة" المتمركز في قاعدة التنف العسكرية، التابعة لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، والواقعة ضمن ما يُعرف بمنطقة ال"55" كلم في ريف حمص الشرقي عند المثلث الحدودي بين الأردن والعراق وسوريا.

وقال الجيش الأميركي في بيان، إن ثلاث طائرات مسيّرة استهدفت قاعدة أميركية في منطقة التنف الجمعة، لكن لم تقع إصابات بين الجنود الأميركيين.

وقالت القيادة المركزية الأميركية، بحسب رويترز، إن طائرتين مسيّرتين أُسقطتا بينما أصابت المسيّرة الثالثة المجمع مما أدى إلى جرح اثنين من قوات الجيش السوري الحر.

من جهته، نقل موقع تلفزيون سوريا عن مصدر خاص أن 5 مسيّرات هاجمت القاعدة صباحاً، مشيراً إلى أن المضادات الجوية أسقطت 4 منها في حين ضربت الخامسة أحد المباني. وأضاف المصدر أن أضراراً مادية نجمت عن اصطدام الطائرة بالمبنى، في حين لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وكانت مقرات "جيش سوريا الحرة" ضمن قاعدة التنف قد تعرضت لهجوم بطائرات مسيّرة في آب/أغسطس 2022، دون وقوع إصابات. وقال الجيش حينها إن "حامية التنف تعرضت لهجوم من قبل طائرات مسيّرة معادية مزودة بالمتفجرات بهدف قتل جنودنا"، إلا أنه أشار إلى أن العملية لم توقع إصابات.

وتقع قاعدة التنف في منطقة ال55 شرقي حمص، وأنشأها التحالف الدولي عام 2016 في إطار حربه ضدّ تنظيم "داعش"، وعلى مقربة من القاعدة الواقعة على طريق بغداد-دمشق الاستراتيجي، تتمركز ميليشيات مسلّحة تدعمها إيران.

والتنف هي الموقع الوحيد الذي نشرت فيه الولايات المتحدة قوة كبيرة في سوريا خارج مواقع تمركزها ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) شمال شرقي سوريا. وتهدف القاعدة إلى احتواء المد العسكري الإيراني في المنطقة.