مهرجان "بابل ميد" الموسيقي في مرسيليا الفرنسية يعود بصيغة جديدة

يُعاوَد في مارس 2023 تنظيم مهرجان "بابل ميد" الموسيقي في مدينة مرسيليا (جنوب شرق فرنسا) بعد توقف خمس سنوات، لكنّ المهرجان الذي يعتبر من الأشهر في أوروبا يقام هذه المرة بصيغة "موسعة" ويهدف إلى أن يكون "جسراً" بين الموسيقيين من مختلف القارات وقطاع صناعة الموسيقى.

وأعلن مدير المهرجان أوليفييه راي أن أنواعاً من الموسيقى التقليدية الواقعة تحت تصنيف "موسيقى العالم"، كالروك والهيب هوب والجاز الآسيوي والإفريقيي والأميركي، ستكون ممثلة في الدورة الأولى من الصيغة المحدثة للمهرجان الذي أطلقت عليه تسمية جديدة هي "بابل ميوزيك إكس بي".

وأوضح في مؤتمر صحافي أن الرسالة المتوخاة من إعادة إحياء المهرجان الذي أقيمت 13 دورة منه بصيغته القديمة، هي أن "سلوكيات الجمهور (الاستهلاكية) الجديدة والتقنيات الحديثة (المستخدمة في صناعة الموسيقى) تجعل الحدود الموسيقية والجغرافية ليّنة بما يتيح الانتقال من جمالية موسيقية إلى أخرى".

وتوقف المهرجان بشكله القديم بعد دورة 2017 بسبب تخفيضات في موازنته.

وسيختار منظمو الصيغة الجديدة للمهرجان 30 فرقة من بين 1462 تقدمت بترشيحاتها، تعكس "تراث" بلدانها "ولغتها وهواجسها"، على ما أوضح أوليفييه راي.

ويتوقع الإعلان قبل كانون الثاني/يناير 2023 عن برنامج المهرجان الذي تقام حفلاته الموسيقية من 23 إلى 25 آذار/مارس 2023 في مرسيليا.