الأسهم الأميركية تتراجع وسط توقعات بتشديد السياسة النقدية


الأسهم الأميركية تتراجع وسط توقعات بتشديد السياسة النقدية


أنهت الأسهم الأمريكية تداولات هذا الأسبوع على انخفاض، حيث تراجعت الآمال بأن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بأي تحول عكسي في اتجاهه نحو تشديد السياسة النقدية.



وعكست الأسهم الأمريكية مكاسب الأسبوع الماضي، حيث أكد عدد من المتحدثين الفيدراليين على تأييدهم لتشديد السياسة النقدية.



الاحتياطي الفيدرالي



وأشاروا إلى أن مناقشة وقف الاحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة، لا يزال بالأمر البعيد في الوقت الحالي، وأنه على الرغم من انخفاض قراءات التضخم والذي يعد تطورًا إيجابيًا، إلا أن الأسواق قد بالغت في رد فعلها ولا يزال بنك الاحتياطي الفيدرالي لديه شوط طويل يقطعه لمكافحة التضخم. سجلت معظم مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية خسائر على مدار الأسبوع.



الأسهم الأمريكية



مؤشر أسعار المنتجات



وارتفعت خلال يومي الثلاثاء والجمعة فقط، إذ كانت المكاسب في بداية الأمر مدفوعة بقراءة أقل من المتوقع لمؤشر أسعار المنتجين، بينما تجاهل المستثمرون في يوم الجمعة تحذيرات بنك الاحتياطي الفيدرالي ووجهوا تركزيهم على تراجع أسعار النفط والانخفاض الحاد في توقعات نمو مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي لنشاط قطاع التصنيع، والذي أشار إلى أن معدلات الفائدة قد لا تصل الى مستويات أعلى مما كان متوقعًا في السابق.



وفي الوقت نفسه، صدرت العديد من نتائج أرباح الشركات الكبرى خلال الأسبوع الماضي، وخاصة من جانب شركات البيع بالتجزئة، حيث أعلنت اثنتان من كبرى شركات البيع بالتجزئة في الولايات المتحدة عن تباين معدلات الاستهلاك الأمريكي، فقد أعلنت الشركة المالكة لعملاق التسوق بالولايات المتحدة وول مارت Walmartعن نتائج أرباح إيجابية، بينما جاءت النتائج الفصلية لشركة التجزئة تارجت Target Corp أقل من توقعات المحللين، مما يشير الى أن المتسوقين الأمريكيين يخفضون من نفقاتهم.



مؤشر ستاندرد آند بورز



أنهى مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500جلسات تداول الأسبوع متراجعًا بنسبة 0.69%، بقيادة خسائر قطاع السلع الاستهلاكية. ومن بين 11 قطاعًا مدرجين في المؤشر، تمكنت القطاعات الأقل عرضة للتقلبات فقط مثل السلع الاستهلاكية الأساسية، والرعاية الصحية والمرافق، من تحقيق مكاسب.



انخفض قطاع التكنولوجيا الأكثر تأثراً بتغير أسعار الفائدة، مع تراجع كل من مؤشر ناسداك المركب Nasdaq Composite ومؤشر NYSE FANG + بنسبة 1.57% و0.32% على التوالي.



ومن الجدير بالذكر أن مؤشر FANG + تلقى دعمًا من قبل الأسهم الصينية المدرجة في سوق الولايات المتحدة، والتي ارتفعت بشكل رئيسي بعد الاجتماع الإيجابي بين الرئيس بايدن والرئيس شي.



انخفض مؤشر Russell 2000 للشركات ذات رأس المال الصغير بنسبة 1.75% في حين لم يطرأ تغير يذكر على مؤشر داو جونز الصناعي Dow Jones، إذ تراجع بنسبة 0.01% فقط. اتبعت تقلبات الأسواق مسارا مماثلا نسبيًا للأسبوع الماضي، حيث ارتفع مؤشر VIXلقياس تقلبات الأسواق بمقدار 0.60 نقطة فقط ليصل إلى 23.12 نقطة، أي لا يزال أقل من متوسطه البالغ 25.68 نقطة منذ بداية العام وحتى تاريخه.



الأسهم الأوروبية



ومن ناحية أخرى، تفوقت الأسهم الأوروبية على نظيراتها في الولايات المتحدة مع تصاعد التكهنات بشأن قيام البنك المركزي الأوروبي بإبطاء وتيرة الزيادات في معدلات الفائدة.



وعلى الرغم من استحواذ اتجاه بنك الاحتياطي الفيدرالي لتشديد السياسة النقدية على تركيز الأسواق، إلا أنه قد طرأت بعض التطورات الإيجابية في أوروبا.



ففي بداية الأسبوع، أدى الإنتاج الصناعي الذي جاء أعلى من المتوقع في المنطقة بالإضافة إلى تقارير نتائج الأرباح الإيجابية إلى تحسن التوقعاتحول اقتصاد المنطقة.



معنويات المخاطرة



وتحسنت معنويات المخاطرة في وقت لاحق قرب نهاية الأسبوع، حيث أشار تقرير بلومبرج عن مصادر مقربة من البنك المركزي الأوروبي أن أعضاء المجلس العام يميلون أكثر تجاه رفع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس بدلا من 75 نقطة أساس.



وارتفع مؤشرSTOXX 600 بنسبة 0.25% مع تحقيق 7 قطاعات فقط من أصل 20 قطاع مدرجين بالمؤشر للمكاسب.



علاوة على ذلك، أغلق مؤشر STOXX 50الأوروبي للأسهم القيادية على ارتفاع بنسبة 1.46% حيث ثبت لفترة وجيزة في منطقة السوق المتصاعدة. وكانت المكاسب واسعة النطاق في المنطقة، حيث أنهت معظم مؤشرات الأسهم الإقليمية الأخرى الأسبوع على صعود بما في ذلك مؤشر FTSE MIB الإيطالي بنسبة (0.90%)، ومؤشر FTSE 100 البريطاني بنسبة (0.92%)، ومؤشر CAC 40 الفرنسي بنسبة (0.76%)، ومؤشر DAX الألماني بنسبة (1.46%).



مؤشر مورجان ستانلى



وبالانتقال إلى الأسواق الناشئة، ارتفع مؤشر مورجان ستانلي لأسهم الأسواق الناشئة EMMSCIبنسبة 0.78%، مسجلاً مكاسبه الأسبوعية الثالثة على التوالي.



وجاء صعود المؤشر نتيجة لتحسن معنويات المخاطرة في آسيا بعد أن خففت الحكومة الصينية بعض القيودالمتعلقة بالسفر والتنقل الخاصة بمكافحة وباء كورونا، على الرغم من الارتفاع في أعداد الحالات.



علاوة على ذلك، بدأت المؤشرات الإقليمية تداولات الأسبوع بصعودها بعد أنباء عن اجتماع بنك الشعب الصيني (PBoC) مع لجنة تنظيم البنوك والتأمين الصينية لوضع استراتيجية لدعم قطاع الإسكان المتضرر.



قطاع التكنولوجيا



قادت أسهم قطاع التكنولوجيا المكاسب في آسيا حيث عملت المحادثات الإيجابية بين الرئيس الصيني ونظيره الأمريكي على تهدئة المخاوف من إلغاء إدراج أسهم التكنولوجيا الصينية في سوق الأسهم الأمريكية.



في نفس الوقت، قلصت الأسهم في الأسواق الناشئة بعض مكاسبها يومي الخميس والجمعة حيث صرح المتحدثون في بنك الاحتياطي الفيدرالي بأن التحول في السياسة النقدية الأمريكيةغير وارد في الوقت الحالي، مما أدى إلى تزايدالتوقعات برفع الفائدة.



وكانت الأسهم في أسواق أمريكا اللاتينية أكثر تجاوبًا مع الاتجاه التشديدي للاحتياطي الفيدرالي لتنهي الأسبوع بانخفاضها بنسبة 3.52%. علاوة على ذلك، أثر انخفاض أسعار السلع الأساسية خلال الأسبوع على الأصول بأسواق أمريكا اللاتينية والكاريبي.





قد يهمك ايضاً



وول ستريت تنهي التعاملات على تراجع مع ترقب قرار البنك المركزي



 



بورصة وول ستريت تنتعش مع تراجع عوائد السندات