سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر أقام حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني الـ 92 للمملكة

أقام سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية أسامة بن أحمد نقلي، حفل استقبال للمواطنين المقيمين في مصر، بمناسبة اليوم الوطني الـ 92 للمملكة، بحضور الملحقين ومديري المكاتب ومنسوبي السفارة.

في بداية الحفل، ألقى السفير نقلي كلمة رفع خلالها أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله -، والمواطنين السعوديين الكرام، راجيا من الله عز وجل أن يعيد هذه المناسبة لسنوات عديدة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

وأكد نقلي أن اليوم الوطني للمملكة يمثل مناسبة يعتز بها كل سعودي، لأنها تعكس ذكرى ملحمة توحيد الأرض والإنسان تحت راية «لا إله إلا الله محمد رسول الله» على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه - قبل اثنين وتسعين عاما.

وحول هذه الذكرى، أضاف نقلي: «ذكرى توحيد جسدت تاريخ أمة تحولت من الركود إلى النشاط.. ومن الفتنة إلى الألفة.. ومن نزاعات العصبية والفوضى إلى الإيمان والنظام.. ومن الفاقة إلى اليسر.. ذكرى اليوم الذي مهد الطريق لملوك أوفوا بما عاهدوا الله عليه.. أفنوا جهودهم في خدمة الوطن والمواطن.. وصولا إلى مملكة الحزم والعزم بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين - حفظهما الله-، لتشهد مملكتنا اليوم عهدا زاهرا ميمونا انتقلت فيه في فترة وجيزة، إلى مصاف الدول المتقدمة.. بإرادة صلبة، وعزم لا يكل ولا يمل.. يسير بالوطن نحو مستقبل واعد بخطى واثقة بعون من الله وتوفيقه.. ذكرى تدفع رؤية طموحة يقودها سيدي سمو ولي العهد.. رؤية لا ترضى بغير عنان السماء سقفا».

وفي ختام كلمته، قال نقلي: «لا يسعني إلا أن أعبر عن الفخر والاعتزاز بمشاركتنا اليوم معا في الاحتفاء بيومنا الوطني الغالي رافعا أكف الضراعة إلى المولى عز وجل أن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وازدهارها، وأن يحفظ قيادتنا الغالية ذخرا للوطن ولأمتينا العربية والإسلامية والأمن والسلم الدوليين».