فؤاد عبدالواحد يشعل أجواء دبي احتفالاً باليوم الوطني السعودي الـ92

تحت شعار «معا أبدا»، وفي أجواء احتفالية باليوم الوطني السعودي الـ 92 برعاية مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أشعل الفنان فؤاد عبدالواحد أجواء الحفل بوصلته الغنائية التي تفاعل معها الجمهور الإماراتي والخليجي والعربي الحاضر بشكل كبير مع مجموعة أغنياته المتنوعة التي حملت مشاعر الحب والأخوة والوطنية، وبمشاركة الفنانة أصالة نصري، والفنانة أصيل هميم، وذلك على مسرح كوكاكولا أرينا بدبي.
ومع دخول فؤاد عبدالواحد الى الحفل، زادت وتيرة الشغف لدى الجمهور، وافتتح وصلته بأغنية «يالبعيد»، ثم شدا برائعته «الله جابك»، الى جانب مجموعة من الأغنيات التي اتسمت بالتنوع بين الإيقاع الشبابي واللون الطربي ونفحات الحب التي أسعدت الحضور، وترديد كلماتها على إيقاع أضواء الهواتف، وذلك بمشاركة فرقته الموسيقية بقيادة المايسترو وسام خصاف.
وأعرب عبدالواحد عن سعادته بحضوره وسط جمهور عربي، موجها تحية كبيرة إلى دبي حاضنة الحفل وإلى الشعب السعودي، بمناسبة يومه الوطني، وقال: «مساء الخير عليكم.. مساء الخير على كل حبايبنا المنورينا اليوم هنا في دبي والإمارات». وأضاف: «اليوم فرحتنا فيها مشاعر محبة، مشاعر أخوة ومشاعر وطنية، مرسلة من أرض عيال زايد الإمارات الى أرض الأحبه عيال ملكنا الغالي سلمان بن عبدالعزيز (الله يطول بعمره)، بمناسبة اليوم الوطني الـ 92 للمملكة الغالية على قلوبنا جميعا السعودية».
وأوضح فؤاد عبدالواحد أن الحفل اكتسب قيمة فنية وإنسانية، ودلالة وجدانية ووطنية، تتجلى في نشر صوت الفرح عبر الغناء، للتعبير عن عمق الأواصر، وتعزيز روابط الحب والتآخي بين الشعبين الشقيقين الإماراتي والسعودي، والذي عكسته أجواء الأمسية الغنائية التي سعدت بمشاركتي فيها الى جانب الفنانة الكبيرة أصالة والفنانة الجميلة أصيل هميم، شاكرا في نهاية الحفل الشركة المنظمة على هذا التنظيم المتميز، ولمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، على رعايتهم للحفل وكل ما سخر لإنجاحه.
والتقى فؤاد بعد وصلته الغنائية أهل الصحافة والإعلام وأجرى مجموعة كبيرة من اللقاءات الصحافية، تحدث من خلالها عن جميع أعماله القادمة، والتي ستنشر خلال هذه الأيام عبر القنوات والمواقع المتخصصة والبرامج.