دراسة ترصد زيادة نسبة القلقين بشأن إمدادات مياه الشرب في ألمانيا

كشفت نتائج دراسة عن تزايد نسبة الأشخاص الذين يساورهم القلق حيال إمدادات مياه الشرب في ألمانيا، وذلك بعد الصيف الجاف الذي شهدته البلاد في العام الحالي.

جاء ذلك في دراسة تمثيلية أجراها معهد النسباخ لاستطلاع الرأي، وتم تقديم نتائج الدراسة في مدينة بون

وقال المعهد إن أمن إمدادات مياه الشرب لم يكن يشكل مشكلة بالنسبة لغالبية سكان البلاد على مدار فترة طويلة ،مشيرا إلى أنه كان قد أجرى استطلاعا في شباط/فبراير الماضي قال فيه نحو 25% فقط إنهم يتوقعون إمكانية حدوث اختناقات في هذه الإمدادات خلال الـ10 إلى 15 عاما المقبلة، وأضاف المعهد أن نسبة هؤلاء المتشككين في أمن الإمدادات زادت إلى 41% في استطلاع ايلول/سبتمبر الجاري.

في المقابل، قال 46% إنهم غير قلقين بشأن إمدادات مياه الشرب. 

وفيما يتعلق بالوضع في العقود المقبلة، قال 57% ممن شملتهم الدراسة إنهم يتوقعون حدوث مشاكل على المدى الطويل في إمدادات مياه الشرب، مقابل 25% قالوا إنهم لا يشعرون بالقلق، بينما لم يحسم 18% ممن شملتهم الدراسة أمرهم من هذه القضية.

وأوضحت الدراسة أن غالبية الأشخاص الذين يربطون بين التغير المناخي والمخاطر المرتفعة، يتشككون في أمن إمدادات المياه.

يذكر أن تقديم نتائج الدراسة كان جزءا من حفل افتتاحي للجمعية الجديدة "رايت 4 ووتر"/الحق في المياه.

ورأت رئيسة الجمعية جابي جاسمان أن تدابير حماية المياه التي تمت حتى الآن غير كافية، وقالت إن هدف الجمعية هو حماية الموارد القيمة للمياه والحفاظ على الثروة الحيوية للأجيال القادمة.