استطلاع يظهر وصول نسبة الرضا عن أداء بايدن لأعلى مستوى لها منذ ديسمبر الماضي

أظهر استطلاع جديد للرأي ارتفاع نسبة الرضا عن أداء الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى أعلى مستوى لها منذ ديسمبر الماضي.

وكشف الاستطلاع، الذي أجرته صحيفة "بوليتيكو" بالاشتراك مع شركة "مورنينج كونسلت" للأبحاث ونُشرت نتائجه أن 46 بالمائة من جميع المستطلعين يوافقون على أداء بايدن كرئيس.

ويؤيد 85 بالمائة من الديمقراطيين الذين شملهم الاستطلاع حاليا أداء بايدن، بينما يوافق 10 بالمائة فقط من المستجيبين الجمهوريين على هذا الرأي، كما أعرب 35 بالمائة من المستطلعين المستقلين عن رضاهم عن أداء الرئيس الأمريكي، بحسب صحيفة "ذا هيل" الأمريكية.

وبسؤال المشاركين عن انتخابات التجديد النصفي المقبلة، قال 46 بالمائة من الديمقراطيين إنهم سيدلون بأصواتهم في نوفمبر المقبل، مقارنة بـ 41 بالمائة من الجمهوريين.

كان استطلاع مماثل أجرته مؤسسة "مورنينج كونسلت" في أوائل يونيو الماضي قد أظهر أن 39 بالمائة من المشاركين يؤيدون أداء بايدن كرئيس، وهو ما مثل أدنى مستوى شعبية له على الإطلاق.

وفي الآونة الأخيرة، حقق بايدن وإدارته عددا كبيرا من الانتصارات التشريعية، شملت تمرير حزمة المناخ والرعاية الصحية والضرائب، وتوقيعه على مشروع قانون سلامة الأسلحة المؤيد من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، والإعلان عن مبادرة لإلغاء ديون القروض الطلابية لملايين الأمريكيين.