الشاعر العربي || الهجير



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  سالم المساهلي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

59076

رقم القصيدة :


::: الهجير  :::


 


إذا ما الهوى يبلى متى كان ماضيــا ؟

   

قفا نسأل التاريخَ عَدلا وقاضـــيا

 
 
وهل يُطفئُ الهجرُ المليُّ لواعجـا
   
 

 
 
 

   


يَفيضُ بها الولهانُ صَبّا وصاديا ؟

 
 


تهُمُّ وتهفـو ثمّ تُبدي التراخـــــــيا

   
تموجُ بنا الأشــواقُ حرّى حبيسة ً
 
 
فهذا نشيدي مُفعَمٌ بشجـــــــــونه
   
 

 
 
 

   


أُغنّي فأبكي لستُ أعلمُ ما ِبـــــيا

 
 


ونحن حيارى نستطيبُ التوانــيا

   
تمرّ بنا الأيامُ كسلى ضنيـــــــنة ً
 
 
فكيف توارى ذلك العشقُ كلـــــُّه
   
 

 
 
 

   


وكيف تداعى ذلك الصّرحُ ثاويا ؟

 
 


لم ارتدّت الدّنيا علينا مراثــــيا ؟

   
أ ُسائل تاريخا شغلناه همّــــــــــة
 
 
لم انفضّ حلمُ الفاتحين وغــادرت
   
 

 
 
 

   


بيارقُ شمس صانت الحقّ عاليا ؟

 
 


فجاء كلامي موجعَ اللفظِ هاجـيا

   
حببتُ بلادي ثمّ إني وصفتُــــــها
 
 
أعيدوا بلادي حُــــرة ًعربيــــــة ً
   
 

 
 
 

   


تؤلفُ أشــواقا وتدفعُ باغــــــــيا

 
 


سبايا وأسرى نستقلّ المنافــــــيا ؟

   
أما تستحي الأيامُ وهي تسوقــُــنا
 
 
أما تستحي تسقي الكرامَ كآبـــة ً
   
 

 
 
 

   


ويعبَث فيها المُفرَغون ضواريا ؟

 
 


ومن عاتب الأيام ضلّ المساعيا

   
عتبتُ على الأيام وهي بريئـــــة ٌ
 
 
عتبتُ وفي بعض العتاب مظلــة ٌ
   
 

 
 
 

   


يلوذ بها العجزُ الصريحُ تَـواِريا

 
 


تُبعثرها الأرياح سودا عواتـــيا

   
وأجدرُنا باللوم نفسٌ تشــــــرّدت
 
 
تهيب بها الآفاقُ وهي كسيـــــرةٌ
   
 

 
 
 

   


فلا هي تقوى أن تُجيبَ المناديا

 
 


وذي أمةٌ ، باتت ترى الموتَ شافيا ؟

   
فكيف أصوغ الحلمَ أخضرَ يانعا
 
 
ألا أيها التاريخ سجّل فإنـــــــــنا
   
 

 
 
 

   


نسخنا المغاني واحتملنا المخازيا

 
 


وهذي جموعٌ تستحيل مَواشــــيا

   
وصرنا، وهذا الصمتُ أصبح حكمةً
 
 
نُخاتل وهمَ العيش حرصا ورهبـة ً
   
 

 
 
 

   


ونقضي سنين العمر بُكماً سواهيا

 
 


عدوّا ومكاّرا ونذلا وواشــــــــيا

   
ومُنتصبو القاماتِ يَلقَون غيـــلة
 
 
فهل يَسلم الحُرّ الكريمُ من الأذى
   
 

 
 
 

   


إذا لم يكن جَلدا وصَلبا وقاســيا ؟

 
 
يقولون ليلى بالعراق سبيّـــــــــة ً
   

 
 
 

   


يُراودها المخصيُّ يبغي التباهيا

 
 


لأحجمَ مكسورَ المطامع راسيا

   
فلو كان يخشى صولة ً نبوية ً
 
 
ألا ليتني كنتُ التـــــــرابَ بحلقِه
   
 

 
 
 

   


ويا ليتني كنت الغريم المواتـــيا

 
 


وكنت مع الخلان زندا وآســـيا

   
ويا ليتني لا ليتَ تعمُرُ مُهجــــتي
 
 
أفي غيهب السّطو المُسلح مطمعٌ
   
 

 
 
 

   


يعود به اللصّ الغريبُ مُصافيا؟

 
 


ويهتك عرضي ثم يصرُخ باكيا

   
يُشاطرني بيتي وينهَب مطعمي
 
 
وينصِب لي زورًا مِنصّةََ ََحاكِم
   
 

 
 
 

   


أُساقُ لها رغما وينطق شاكـــيا

 
 


وواأسفاً كم  يَركَنُ الحقّ ُ راضيا

   
فيا عجبا كم يدّعي العدلَ ظالـــمٌ
 
 
كذا صاغت الأقدارُ غولا مُعربدا
   
 

 
 
 

   


يجوس خِلال الأرض خصما وراعيا

 
 


ويُصلبُ فيها مُوثَق القيد عــــــــاريا

   
يُحاكَمَ ربُّ الدار في أهل بيتـــــه
 
 
فتصرخ أحناء الجدار مـــــرارة ً
   
 

 
 
 

   


وتصخَب أطيارُ السماء عوالـــــــيا

 
 


وتهطل عينُ السحب حُمرا جـواريا

   
ويهدر قلبُ الأرض أنْ ذاك منكرٌ
 
 
فلا يُطلق الشرعُ المُعولَََم همسة ً
   
 

 
 
 

   


ويخنس مبهوتا ويدهش خافــــــــــيا

 
 


ِبذا الزيفِ والأعرافِ جُوفاً خوالـيا

   
فيا \"عالَمَ القانون\" إني كـــــــافرٌ
 
 
نكافح كي نُغني الحياةَ جماعة ً
   
 

 
 
 

   


فماذا لو اخترنا اللقا والتســــــاويا ؟

 
 


وليسو بسادات ولسنا موالـــــــــيا

   
ولكنّ بعضَ الناس يبغي تطاولا
 
 
فلا حكمَ إلا للشعوب أبيّــــــــة ً
   
 

 
 
 

   


ولا شرعَ إلا ما يصدّ الأعـــاديا

 
 


يبيعُ عِتاقَ الخيل نشوانَ زاهــيا

   
وإن كانت البلوى علينا مُقامر ٌ
 
 
فذي دَورة ُالأيام تُبدي وعيدَها
   
 

 
 
 

   


وتُقرئهُ ما كان في الزّهو ناسيا

 
 


فقد كان وضّاء وإن كان دامــــــيا

   
وإن كان هذا الجرحُ درسا لأمّتي
 
 
ولم يبقَ إلا أن نلـــــــوذ بوثبة
   
 

 
 
 

   


وكُلّ حديث دونها بات واهــياً

 
 


ولا كنشيدِ الانتصـــار مُداويا

   
فلا داءَ مثل القهر والصّمتِ والضّنى
 
 
وقفت شجيا والحياء يلفني
   
 

 
 
 

   


لأني عريان وإن كنت كاسيا

 
 


وحاولت جهدي أن أدندن شاديا

   
وإني وددت البوح مغنى وغبطة
 
 
ولكنها الأقدار تطلق حكمها
   
 

 
 
 

   


على قدر ما سؤنا أرتنا المساويا

 
 


عسى توقظ الأوجاع من كان غافيا

   
وقفتُ عتابا واعترافا وحًجة
 
 
وإلا فإني شـــــــــــــــاهد ومبلِّغ ٌ
   
 

 
 
 

   


وغايةُ أمري أنني كنت وافــــــــيا

 
     
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 39 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  2.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19600
ابن حميدس  15228
ابن الرومي  13428
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1265
لن أعودَ  1146
مقهى للبك  1091
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

950519

عــدد الــــزوار

10

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا