الشاعر العربي || مُهَجٌ تُساقُ إلَى الرَّدَى فَتُشَاق



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47788

رقم القصيدة :


::: مُهَجٌ تُساقُ إلَى الرَّدَى فَتُشَاق  :::


مُهَجٌ تُساقُ إلَـى الـرَّدَى  فَتُشَـاق        مَـا لا يُطَـاقُ يُكَلَّـفُ   العُـشَّـاقُ
للَّـهِ مـنْ فَـرَقٍ أَبـادَ    ذَماءهُـمْ        هَجْـرٌ أَبـاحَ دِمَاءَهُـمْ   وَفِــرَاقُ
مَا أَسْأَرَتْ مِنْهـا المَهَـا وَعُيُونُهـا        سَـارَتْ إلَيْـهِ تُريقُـهُ    الأَشْـواقُ
أَبَداً لَهُم شَـرقٌ بِفَيْـضِ   دُمُوعِهـمْ        وَسَـواءٌ الإظــلامُ   والإشْــرَاقُ
تَجْـرِي وَلا مَيْـدَانَ إِلا   صَفْـحَـةٌ        خَيْـلاً ولَكِـنْ شُقْرُهـا   السّـبَّـاقُ
إنْ لاحَ بَــرْقٌ أَوْ تَـرَنَّـمَ   أَوْرَقٌ        صَبَتِ الضُّلوع وَصابَتِ    الأَحْـداقُ
رَقُّوا حَواشِـيَ فاسْتَرَقَّهُـم   الهَـوَى        يـا رُبَّ حُـرٍّ نَالَـهُ  اسْتِـرْقَـاقُ
مَلَكَتْهُمُ البِيضُ الحِسَانُ فَلَـمْ    يَكُـنْ        مِنْهُم علَى المُلـكِ العنيـفِ    إِبـاقُ
وَمِن العَجَائِـبِ أخْذُهُـنَّ    قُلوبَهُـم        غَصْباً فَلا يُرْجَى لَهـا    استِحْقَـاقُ
وَمِن الزمَانِ وعُنْفِـهِ صُـوِّرْنَ    لا        عَطْـفٌ يَجُـدْنَ بـهِ وَلا    إِشْفَـاقُ
أَشْبَهْنَـهُ فـي حَـلِّ مَـا    يَعْقُدْنَـهُ        غَـدْراً فَـلا عَهْـدٌ وَلا    مِيـثَـاقُ
يَأْبَى التِي مَا جَالَ حينـاً    حِجْلُهـا        وَلَهـا وِشـاحٌ جائِـلٌ    ونِـطَـاقُ
مِنْ دُونِها حُجُـبٌ غـلاظٌ  دٌونَهـا        قُضْبٌ صَقِيـلاتُ المُتُـونِ  رِقَـاقُ
رَيْحَـانَـةُ البُسْـتَـانِ إِلا   أَنَّـهـا        مِـنْ وَشْـي صَنْعَـاء لَهَـا   أوْرَاقُ
يُعْنَى بِهـا لَـوْ أَنَّهـا تُعْنَـى   بـهِ        عَـانٍ لَـه بَـرحُ الغَـرامِ   وِثَـاقُ
نَذَرَتْ دَمِي قَبـلَ اقْتِـراحِ عِنَاقِهـا        فِئَـةٌ لَهـا نَحـوَ الأَذَى   إِعْـنَـاقُ
لَم تَدْرِ أَنِّـيَ فـي جـوَارِ   خَليفَـةٍ        بِيَمـيـنِـهِ الآجـــالُ   والأرْزاقُ
لا يُشْتَكَى فـي عَصْـرِهِ   بِإِضَافَـةٍ        وَلَـهُ بِمَـا يَسَـعُ المُنَـى   إِطْـلاقُ
رَسَخَتْ مَنَابُتُهُ الكَرِيمَةُ في    النَّـدَى        وَتَبَحْبَحَتْ فـي الـذُّرْوَةِ الأَعْـراقُ
مَلِكٌ أقامَ صَغَـا الدِّيانَـةِ    والدُّنَـى        فَصَغَـتْ إلَـى سُلْطَانِـهِ    الآفَـاقُ
تَاقَـتْ إلـيْـهِ وإنَّــهُ    لَيَلُمُّـهَـا        بالصِّـدِ مِـنْ أَمْـلائِـهِ    تَــوَّاقُ
هَذِي المَمَالِـكُ والمُلُـوك    لأَمْـرِهِ        تَنْقَـادُ طيِّـعَـةً كَـمَـا   تَنْـسَـاقُ
سَتُجيبُهُ عَقِـبَ المَغَـارِبِ   شَامُهـا        وَسَتَقْتَـدِي يَمَـنٌ بِـهِ    وعِــرَاقُ
مَنْ لِلعَواصِـمِ أنْ تَفُـوزَ   بعِصْمَـةٍ        وَبِمـا يُديـرُ تفَـتَّـحُ   الأَغْــلاقُ
كَفَلَتْ فَيَالِقُـهُ بـأنْ تَـدَعَ  العِـدَى        يَـوْمَ الهيَـاجِ وهَامُهـا    أفْــلاقُ
يا آلَ أيوبَ اضْعَنُوا عَـنْ   مِصْـرِهِ        أَوْ أَذْعنُـوا فَلَـهُ بهَـا    إحْــرَاقُ
لا عَائِقٌ يَثْنِيـهِ عَنْهَـا مَـنْ    رَأَى        لَيْثَ العَرِين عَـنِ العَرِيـنِ   يُعَـاقُ
أَما بَنُـو يَعْقُـوبَ قَـدْ أوْدَى   بِهِـمْ        مِنْ بَأْسِـهِ الإرْهَـابُ    والإرْهَـاقُ
عَدِمُوا الوجُودَ فَوَاجِئـاً    وفَواجِعـاً        وَجَدوا بِها طَعْـمَ الحِمَـام   وَذَاقُـوا
رِقُّ المُلوكِ عَلَـى عِتَـاقِ   جيَـادِهِ        وَعَلَـى جَـدَاهُ وَمَنِّـهِ   الإعْـتَـاقُ
عَمَّـتْ سَعَادَتُـهُ الوُجـودَ  وإنَّمَـا        يَشْقَـى بِهـا المُـرَّادُ   والـمُـرَّاقُ
أَحْيا مَوَاتَ الأَرْضِ يَحْيَى المُرْتَضَى        حَتَّـى احْتَـذاهُ الوَابِـلُ الـغَـرَّاقُ
بَـدْرُ الهِدَايَـةِ بَيْـدَ أَنَّ    كَمَـالَـهُ        لاَ يَعْتَـريـهِ لِلْمـحَـاقِ   لِـحَـاقُ
فَـوْقَ الكَواكِـبِ طُنِّبَـتْ    أبْياتُـهُ        فَلَـهُ هُـنـاكَ سُــرادِقٌ    وَرِوَاقُ
إنْ باتَ لِلرَّحْمَـانِ يَعْنُـو    وَجْهُـهُ        فإِلَيْـهِ ظَلَّـتْ تَخْضَـعُ    الأَعْنَـاقُ
في غَيْرِهِ يَقَعُ الخِـلافُ    ضَـرُورَةً        وعَلَيْـهِ حَقّـاً يَلْتَقِـي   الأَصْـفَـاقُ
لِلْحلـمِ سُـوقٌ فـي نَفَـاقٍ   عِنْـدهُ        وبِمَـا يُخَـوِّلُ تَكْسُـد   الأَعْــلاقُ
يُغْضِي وَيُطْـرِقُ والكَريـمُ   جِبِلَّـةً        مِنْ شَأْنِـهِ الإغْضَـاءُ   والإطْـرَاقُ
لَيْسَ اليَسارُ سِوَى رِضاهُ وَلا   الغِنَى        مَـنْ فَاتَـهُ أزْرَى بـهِ    الإمْـلاقُ
دامَـتْ لنَـا الأَيَّـامُ أَعْيَـاداً    بـهِ        وَلهَـاهُ فـي أجْيـادِنـا أَطْــواقُ
وَالفِطْرُ مِثْلُ النَّحْـرِ فـي   أعْدَائِـهِ        ممَّـا يُسـالُ نَجيعُهـا    وَيُــراقُ

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 123 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  2.5 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19634
ابن حميدس  15259
ابن الرومي  13453
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1267
لن أعودَ  1148
مقهى للبك  1094
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

955103

عــدد الــــزوار

15

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا