الشاعر العربي || لا أعْصِرُ الخَمْرَ بل أغْرِس العِنَبا



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47735

رقم القصيدة :


::: لا أعْصِرُ الخَمْرَ بل أغْرِس العِنَبا  :::


 إذا تُـدارُ علـى صـاحٍ    سُلافَتُهـا        يَوْماً تَهافَتَ سُكْراً وانتَشـى    طرَبـا     لا أعْصِرُ الخَمْرَ بل أغْرِس    العِنَبـا        حَسبي ثُغُورٌ تُبيـحُ الظّلْـمَ   والشّنَبـا
 
 قل للنّزيفِ بِهـا أدْمِـنْ علـى ثِقَـةٍ        فلا جُناحَ على مَن أدْمـن  الضَربـا     وظلّ يَهْـزَجُ فـي أثنـاءِ    نَشْوَتِـه        حتّى كـأنّ دَمَ العُنقـودِ مـا   شرِبـا
 
 وفي الحَشا ما الحَشايا عنْـه  تُنْبِئُـه        مِن لوْعة سَعّرتها فاغْتَـدَتْ    عَجَبـا     يا بُؤْسَ للصبّ شَام البَرْقَ    مُبتَسمـا        فباتَ يُزْري بصَوْبِ المُزْن    مُنْتَحبـا
 
 إنّ الذين ولُـوا أمْـر التـي   ولِيَـتْ        أمْري غدا سِلْمُهُم حَرْبـاً    فَواحرَبـا     لا أنكرُ الضّد يلقى الضّدّ مذ جمعـتْ        جوانحي وجفونـي المـاء    واللَهبـا
 
 آمَـتْ بَنَـاتُ نَسيبـي يـوْم   بينهِـمُ        لِفَقْدهـا مـنْ فُـؤادي قَيّمـاً   حَدِبـا     أمُّوا العَقيق فعاقوا العاشِقيـن    ولَـوْ        عاجُوا على منعجٍ قضّى الهوى    أرَبا
 
 يـا آلَ خَوْلَـةَ لا آلُـو    مَضَارِبَكُـم        حَوْما عَليها رَجاء الـوردِ إذْ   عذُبـا     ساروا بِه دونَ جِسْمي كَيفَ   صاحَبَهُم        ولا قـوامَ لـهُ إلا إِذا    اصْطُحِـبـا
 
 ما ضرّكم لو نَفَحْتُـم مِـن    تعلّقهـا        بأنْ يَسـوق لَهـا المُهريـة   النُّجُبـا     وإنْ حَجَبْتم عنِ الأبصارِ    هَوْدجَهـا        فحاجب الشمس لا يخفى وإن حُجبـا
 
 أليسَ يُعْديكُم جُـودُ الأميـرِ    عَلـى        قاصٍ ودانٍ بِمـا يَسْتَغْـرقُ   الطَلبـا     لَئِن بَخِلْتُـم بِنـزْر ليـسَ   يَرْزَؤُكُـمْ        لَتَفْضَحُـنّ بِمـا تأتُونَـه    العَـربَـا
 
 إمـامُ ديـنٍ ودُنيـا لـمّ   شَمْلَهُـمـا        مِنْ بعد ما اضْطَرَبا دهراً وما اغْتَربا     المُنتَضي صارِماً للهَـدْي  مُنْتَصـراً        والمُرْتَضى قائِمـاً بِالحَـقّ مُنْتصبـا
 
 يَسمـو بآبائِـهِ الأنــام مُفْتَـخِـراً        إِذا المَنابِـر سَمَّتْهُـمْ أبــاً   فـأبـا     تقلّـد المُلْـكَ والسُّلطـان   مُنْهَـجـةً        أثْوَابُـه فَثَناهـا غَـضّـةً    قُشُـبـا
 
 ثَلاثَةٌ هُمْ نُجومُ الأرضِ قَد    عَشَـروا        وعَاشَرُوا في السّماءِ السّبْعَة   الشُهُبـا     وإنّ يَحْيى بنَ عبد الواحدِ بنِ    أبـي        حَفْصٍ لأَنوَرُ من شَمسِ الضُحى   نَسبا
 
 أضحى وحيدَهُمُ فـي كـلِّ    مَعْلُـوَةٍ        مَنْ ردّ من ألْفة التّوحيدِ مـا    ذَهَبـا     مُبارَكـونَ عَلـى الدُنيـا   عَزائِمُهُـم        حِزْبُ الديانَة فيما غـالَ أو    حَزَبـا
 
 تَهْوى الكَواكِبُ لـوْ أهـوَت   لِسُدّتِـه        فَقبّلَـتْ راحَـةً لا تَأتَـلـي   تَعَـبـا     مَلْكٌ تَبَحْبَـحَ فـي عَلْيـاء    سُـؤْدَدِه        فأَحـرَزَ السّلَـف القُدْسِـيّ   وَالعَقبـا
 
 فمِنْ سماح إذا القطر المُلِـثُّ    ونَـى        أوْ مِنْ مَضاء إِذا العَضْبُ الحُسامُ  نَبا     طَعْنَاً وضَرْبـاً وبَـذلاً كُـلّ    آوِنَـة        ولا نَصيبَ لمَن يَستَنكِـفُ    النّصَبـا
 
 أَعْرى الصَوارِمَ لمّا بـاتَ    مُدَّرعـا        مُفاضَة الحزْم واستَدنَى القَنا    السُّلبـا     لَم يَدْنُ مِن بابِـهِ مُسْتَشْعِـرٌ   وَجَـلاً        إلا دنا مِـن أمـانِ اللّـهِ    وَاقْتربـا
 
 الطّوْد والبَحـر مـن حُسّـادِه   أبـداً        إذا احْتَبى في سَريرِ المُلكِ ثُـمّ حَبـا     وَصالَ بِالبيضِ بأساً حِينَ سالَ    نَدىً        بِالصَّبرِ فاسْتفْرغ الأكيـاس والقِربـا
 
 ثـمّ استَبـان كَمـالاً فيـهِ   عِزُّهُمـا        حتَّى لَقَد رَضِيا مِن طُولِ ما   غَضِبـا     لأجلِهـا طـاشَ هَـذا مُزبِـدا قَلِقـاً        وقَـرّ ذاك طويـلَ الفِكْـرِ    مُكْتَئِبـا
 
 يُغادِر النّهْر غَصّانـاً وقَـد   جُعِلَـت        تُحيلُ شُـمّ الرّواسـي خيلُـه   كُثبـا     مُبَارَكٌ لَـم تَلُـحْ كالصُّبـحِ   غُرّتُـه        إلا جَلَتْ كالظّلام الحَنـدس    النوَبـا
 
 ما هَـزّهُ المَـدْحُ إلا انْثَـالَ    نائِلُـهُ        كالجِذع ساقط لمـا حـرَّك   الرُّطبـا     في الجَيْشِ منهُ رَبيط الجَأشِ   يُؤْمِنُـه        والرّوْع يَفْصِلُ عن راياتِهـا   العَذَبـا
 
 وَإن أخالُوا بِدَعـوى فـي   مُجَانَسَـةٍ        فمـن لَهـم بلُجيْـن يُشبِـهُ   الذّهَبـا     عُلى المُلـوكِ وُقـوفٌ دونَ   غايَتـه        إنّ القُطوف إذا جارى الجَـواد   كَبـا
 
 مَوْلايَ سَحّتْ عَلى العبدِ اللهَى   دِيَمـاً        فَبَادَرَ الحَمْد يَقْضي مِنْهُ مَـا    وَجَبـا     هذِي الشُهورُ شُهـورُ اللّـهِ   واحِـدَةٌ        والفَرْدُ مِنهُـنّ وَصـفٌ لازِمٌ   رَجبـا
 
 سارَعتُ بالشكرِ إِفصاحاً بأن    يَـدي        تَأثّلَت مِـن يَدَيْـك المَـالَ   والنّشَبـا     إنّي أخـاف وَقَـد عُجلْتهَـا    مِنَحـاً        إِذا أؤَجّـل مَدْحـاً أن يكـونَ   رِبـا
 
      وَمـا توقّفـتُ عَـن بَيْـتٍ   وَقَافِيَـةٍ        مُنذُ استَفدْتُ لَدَيـك العِلـم    والأدَبـا
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 61 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  2.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  15857
ابن حميدس  11722
يوسف بن هارون الرمادي  7831
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1227
لن أعودَ  1099
مقهى للبك  1056
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

588560

عــدد الــــزوار

5

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا