الشاعر العربي || جَلَداً خَلِيلِي ما لِنَفْسِكَ تَجْزَعُ



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47658

رقم القصيدة :


::: جَلَداً خَلِيلِي ما لِنَفْسِكَ تَجْزَعُ  :::


 عَمَـدُوا لِتَقْوِيـضِ القِبَـابِ فَعِنْدَهَـا        أرْبَتْ على صَوْبِ الرَّبَـابِ   الأَدْمُـعُ     جَلَداً خَلِيلِـي مـا لِنَفْسِـكَ    تَجْـزَعُ        آنَ الرَّحيـلُ فأَيْـنَ منـهُ    المَفْـزَعُ
 
 هَيْهَـاتَ عافَـتْ وِرْدَهـا    وَرْدِيَّـةٌ        نُجُبٌ غَدَتْ بِهِـمُ تَخُـبُّ    وتُوضِـعُ     لَـنْ يَعْدَمُـوا رَبَّابَـهـا لِرِكَابِـهِـم        في حَيْثُ يَسْتَهْوِي السَّرَابُ    ويَخْـدَعُ
 
 عَجَبَـاً لِشُـرْعٍ لا تُـدارُ   عَلَيْـهِـمُ        وَهـيَ المُدامَـةُ بالـزُّلالِ   تُشَعْشَـعُ     إنْ لَـمْ يُخَالِطْهَـا نَجِيعِـيَ   أَحْمَـراً        كَرَعَـتْ بـأَزْرَقَ سَيْحُـهُ   يَتَـدَفَّـعُ
 
 أَشْـدُو بِذِكراكُـم وأَنْشِـجُ   لَـوعَـةً        وكَذا الحَمَامَةُ حيـنَ تَنْـدُبُ   تَسْجَـعُ     لمَّا بَكَيْتُ بَكَـى يُسَاعِدُنِـي    الحَيَـا        فَدُمُوعُـهُ مِـنْ رِقَّـةٍ لِـيَ    تَهْمَـعُ
 
 أَضْحَـتْ بَلاقِـعَ مِنْهُـمُ   دَاراتُـهُـم        فالصَّـدرُ إِلا مِـنْ شُجونِـي   بَلْقَـعُ     يَـا بَـرْحَ شَوْقِـي لِلذيـنَ تَحَمَّلُـوا        وأَقـامَ حُبُّـهُـم بِقَلْـبِـي   يَـرْبَـعُ
 
 في ذِمَّةِ اللَّـهِ الأُلَـى أَمُّـوا    الفَـلا        بِالعِيسِ تَخْدِي والصَّوَاهِـلُ    تَمْـزَعُ     لا أُنْكِر البُرَحَاءَ في عَقِـبِ    النَّـوَى        قَـد حَـلَّ بالتَّرْحـالِ مـا    يُتَوَقَّـعُ
 
 وَكَأنَّمَـا زُهْـرُ الكَوَاكِـبِ    سَحْـرَةً        جَشَمَتْ سُرَاهُم فَهي حَسْـرَى   طُلَّـعُ     وَصَلُوا السُّرى لَيْلاً إلى أنْ   عَرَّسُـوا        والصّبْحُ في ثَـوْبِ الدُّجَـى  مُتَلَفِّـعُ
 
 كانَـتْ سَلامَتُـه لِوَقْـتِ سَلامِـهِـمْ        صُدِعُوا بِرِحْلَتِهِ فَهـا هُـوَ   يصْـدَعُ     بانُوا فَبَانَ القَلْبُ لي عَـن    أَضْلُعِـي        يـا مَـنْ لِقَلْـبٍ أَسْلَمَتْـهُ   الأَضْلُـعُ
 
 لمَّـا تَراجَعَـتِ الحُـداةُ   لِسَوْقِـهِـمْ        رَجَـعَ الهَـوى أدْرَاجَـهُ   يَسْتَرْجِـعُ     يَصْلَى الهَواجِر في الظِّـلالِ تَحَرُّقَـاً        ويَحِنُّ إنْ سَلَـت القُلُـوبُ    وَيَنْـزَعُ
 
 أأنا المُـرَوّعُ حَيْـثُ كنـتُ   بهَوْلِـهِ        أَمْ لـي بـهِ مَثَـلٌ كَـذَاكَ    يُـرَوّعُ     أُخْفِي سُؤالـي لَـو شُفِيـتُ   إِجابَـةً        مَا لِـي وَمـا لِلْبَيْـنِ بـي    يتَوقَّـعُ
 
 مَلِكٌ علَـى الأَقْـدارِ خِدْمَـةُ   أَمْـرِهِ        فَقَصِـيُّ مـا يَسْمُـو إلَيْـهِ   طَـيِّـعُ     لَـمْ أدْرِ ساعَـةَ أَزْمَعُوهـا    نِـيَّـةً        مَحْيَـايَ أمْ يَحْيَـى الأَمـيـرَ   أُوَدِّعُ
 
 بِالْعَالَمِ العُلْوِيِّ فـي حَضَـرٍ    وفـي        سَفَـرٍ يُحَـفُّ وذاكَ مـا لا    يُدْفَـعُ     هَامَتْ بِـهِ السَّبْـعُ الشِّـدادُ   يَحِلُّهـا        وَتَنَافَسَـتْ فيـهِ الجِهَـاتُ  الأَرْبَـعُ
 
 وقَضَى علَى الأَمْلاكِ أقْعَـسُ  عِـزّهِ        أَلا تَـزَالَ لَـهُ تَــذِلُّ   وتَخْـضَـعُ     ضَاهَى المَلائِكَ في ضَرائِبِـهِ   التِـي        رَوْضُ الرُّبَى مِنْ عَرْفِهـا   يَتَضَـوَّعُ
 
 صَرْفُ اللَّيالِي في الْوَرَى   مُتَصَـرِّفٌ        برِضَاهُ يُنْعِشُ مَنْ أحَـبَّ    وَيَصْـدَعُ     خَطَـبَ الخِلافَـةَ بالقِـرَاعِ  فَنَالَهـا        مِنـهُ قَـريـعٌ أنْـفُـهُ لا   يُـقْـرَعُ
 
 هَجَعَتْ رَعاياهُ علَى فُـرُشِ  المُنَـى        أَمْنـا وبـاتَ لِرَعْيِهـا لا   يَهْـجَـعُ     فَأَخُـو الرَّشـادِ لِعَيْشِـهِ   مُتَـسَـوِّغٌ        وأَخـو الضَّـلالِ لِحَتْفِـهِ    مُتَجَـرِّعُ
 
 فَكَأَنَّمـا النَّقْـعُ المُـثـارُ    دجُـنَّـةٌ        وَكـأنَّ غُرَّتَـهُ صَبـاحٌ    يَسْـطَـعُ     يَصِلُ ابْتِساماً في الوَغَـى    بِطَلاقَـةٍ        كَرَماً وَوَجْـهُ اليَـوْمِ أرْبَـدُ    أسْفَـعُ
 
 نَادَى بـه الغَـرْبُ القَصـيُّ   مُثَوِّبـاً        فأَجَابَـهُ يَطْـوِي الفَـلاةَ   ويَــذْرَعُ     لَمْ يَسْلُ عَـنْ شَـوْقٍ إلَيْـهِ    مِنْبَـرٌ        لَم يَخْلُ مِنْ حِرْصٍ عَلَيْـهِ    مَوْضِـعُ
 
 حَفِظَ الـذي شَـرَعَ الإلَـهُ   حِفَاظَـهُ        بالْبِيضِ تُنْضَـى والأَسِنَّـةُ    تُشْـرَعُ     ثِقَـةً بــأنَّ جُـنُـودَهُ    وبُـنُـودَهُ        يَغْدُو الوُجودُ لَهـا يُطيـعُ    وَيَسْمَـعُ
 
 أَعْشَى العُيونَ بِها الْتِمـاعُ   حَديدِهِـمْ        فَتَشابَـهَـتْ لامَاتُـهُـمْ إذْ   تَلْـمَـعُ     مَـلأَتْ جَحافِلُـهُ مَنَادِيـحَ   الـمَـلا        وَلَرُبَّمـا ضـاقَ الأَمَـدُّ   الأوْسَــعُ
 
 مُتَـبَـوِّئٌ للْمَـجْـدِ أَشْـمَـخَ   ذِرْوَةٍ        ولَـهُ بِأَعْـلاهَـا لِــواءٌ   يُـرْفَـعُ     يَأْبَى عَلَى البَأْسِ اقْتِصـاراً   والنَّـدَى        فَمُفَـرّق العَليـاء فـيـهِ    مُجَـمَّـعُ
 
 أَتُرَى السَّماءَ دَرَتْ بما هُـوَ   صانِـعٌ        فَلِـذاكَ مـا دَرَّتْ لَــهُ   تَتَصَـنَّـعُ     أحْيَا الهُـدَى منـهُ إمـامٌ   مُرْتَضـىً        وغَـزا العِـدَى منـهُ هُمَـامٌ   أرْوَعُ
 
 ضَايَقْتُ في العُذْرِ العُفاةَ وقُلْـتُ   قَـدْ        يَمَّمْتُـمُ بَحْـرَ النَّـدَى    فَاسْتَوْسِعُـوا     فَالأَرْضُ حَيْثُ يَحُولُ مِنْ    أَطْرَافِهـا        وَيَحِـلُّ إِمَّـا مَرْتَـعٌ أَوْ    مَـشْـرعُ
 
 يـا للزَّمـانِ أَعَلَّـنِـي    بِزَمَـانَـةٍ        أَصْبَحْـتُ بالإخْـلادِ فيهـا   أقْـنَـعُ     إِنْ تَقْصدوا لا تُحْجَبـوا أو    تَقْرُبُـوا        لا تبْعـدُوا أو تَسْأَلُـوا لا   تمْنَـعُـوا
 
 مِنْ أيْنَ لِي صَبْرٌ عَلى مَضَضِ النَّوَى        سُدَّتْ إلَى الصَّبْرِ الطَّرِيـقُ   المَهْيَـعُ     لا بُـرْءَ مِنْهَـا يُسْتَـفَـادُ   بِحيـلَـةٍ        فإِلى الرِّضَى بالحُكْم فيهـا   المَرْجِـعُ
 
 وبِأَنْ وُكِلْـتُ إلـى الأَميـرِ   مُحَمَّـدٍ        عَذُبَ الأَمَرُّ مِـنَ الفِـرَاقِ   الأَقْطَـعُ     لَـوْلا التَّكَـرُّهُ أَنْ أُخِـلَّ   بِطـاعَـةٍ        لَسَعَيْـتُ زَحْفـاً أَسْتَقيـمُ   وأَظْـلَـعُ
 
 حَكَمَتْ لَـهْ بالْفَضْـلِ بَيْـنَ    لِدَاتِـهِ        نَفْـسٌ مُهَذَّبَـةٌ وَقَـلْـبٌ    أَصْـمَـعُ     نَدْبٌ نَبا عَنهُ الحِجَى نَـزَقَ  الصِّبـا        رُبَّ اكْتِهـالٍ مَـا عَـداهُ   تَرَعْـرعُ
 
 مـاذَا أَقـولُ وأَيْـنَ أبْلُـغُ  مادِحـاً        وبِمَدْحِهـم غَنَّـى البَليـغُ   المِصْقَـعُ     لا بَيْتَ يَعْدِلُ فـي الطَّهـارَةِ    بَيْتَـهُ        نَصَـعَ الصَّبـاحُ وَمُنْتَهـاهُ   أَنْصَـعُ
 
 إنْ سَالَ طَبْعي في ذراهُـمْ  سَلْسَـلاً        فالعَذْبُ في الأَرْضِ الكَرِيمَـةِ   يَنْبُـعُ     دَعْنِي أَعِـدْ فيـهِ وأُبْـدِئُ    جَاهِـداً        فَلَعَلَّ فِكْـرِي حيـنَ يُبْـدِئُ    يُبْـدِعُ
 
     
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 72 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  1.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  16817
ابن حميدس  12829
ابن الرومي  10612
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1238
لن أعودَ  1112
مقهى للبك  1066
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

723593

عــدد الــــزوار

35

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا