الشاعر العربي || تُناضِلُ عَنْ دينِ الهُدى وتُدافِعُ



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47653

رقم القصيدة :


::: تُناضِلُ عَنْ دينِ الهُدى وتُدافِعُ  :::


 وتَثْبتُ يَوْمَ الرَّوْعِ في حَوْمَةِ الوَغَى        كَأنَّـكَ ثَهْـلانٌ بِهـا أَوْ   مُتَـالِـعُ     تُناضِلُ عَنْ دينِ الهُـدى    وتُدافِـعُ        كَأنَّكَ في الهَيْجـا أبُـوكَ    مُدافِـعُ
 
 فَتُلْفِي دِيارَ المُشْرِكِينَ ولَـم   تَـزَلْ        أَواهِلَ قَدْ أصْبَحْنَ وَهـيَ    بَلاقِـعُ     وَتَغزُو العِدَى في عُقْرِها    مُتَتابِعـاً        وحَسْبُكَ غَزْوٌ في العِـدَى   مُتَتابِـعُ
 
 تَقَدَّمَك الرُّعْبُ الذِي ما لَهُـمْ    بـهِ        قَرارٌ ولا في العَيشِ مِنْهُم   مَطامِـعُ     وَما هُـمْ ولا البُلْـدان إِلا   وَدَائِـعٌ        وَعَمـا قَرِيـبٍ تُسْتَـرَدّ   الوَدَائِـعُ
 
 وَلاذُوا بِأَعْلَى الرَّاسِيـاتِ    تَوَقُّعـاً        لِما سَوْفَ يَغْشاهُم وَما حُمَّ    واقِـعُ     فَضَاقَ عَلَيْهِم أفْقُهُمْ وهـوَ    واسِـعٌ        وأَكْثَبَ مِنْهُم حيْنُهُمْ وهـوَ   شاسِـعُ
 
 يَمِيناً بِما قَدَّمْتَ مِـن حَسَـنٍ   لَقَـدْ        حَمَيْتَ ذِمارَ الدِّينِ والدِّينُ  ضائِـعُ     فَلَمْ تَألُ هَدّاً أَرْضَهُـم    واسْتِبَاحَـةً        تُجَاذِبُهُـم أطْرَافَـهَـا   وتُـنـازِعُ
 
 فَلا صامِـتٌ إِلا بِشُكْـرِكَ   نَاطِـقٌ        وَلا خالِـعٌ إِلا لأَمْـرِكَ    خَـانِـعُ     وَقُمْتَ بِأَعبـاءِ الإِمـارَةِ   نَاهِضـاً        تُجالِد عَنها مَـنْ عَتـا    وَتُقـارِعُ
 
 وقَدْ عَلِمَ الإيمـانُ أَنَّـكَ    حاصِـدٌ        بِمُنْصُلِكَ الماضِي لِما الكُفْرُ    زارِعُ     ولَيْسَ بِأُفْـقِ الشِّـرْكِ إِلا   مُبـادِرٌ        بِطَاعَتِهِ يَرْجُـو القَبُـولَ   مُسـارِعُ
 
 بَسَطْتَ مِن الأَنْوارِ ما تُقْبَضُ   الدُّنَى        إذَا انْصَرَمَتْ آمَادُها وهوَ    قاطِـعُ     وأَنَّك لِلْمَنْكورِ مُذْ كُنْـتَ    خَافِـضٌ        وأَنَّكَ لِلْمَعروفِ مُذْ كُنْـتَ    رافِـعُ
 
 صَلاةٌ وَصَوْمٌ واحْتِسابٌ    وَخَشْيَـة        وَعَدْلٌ وإِحْسَانٌ لَها الغَـزْو سابِـعُ     عُنِيتَ بِما يُعْنَى بِـهِ كُـلُّ خَاشِـعٍ        فَلِلَّـهِ بَـرٌّ مِنْـكَ للَّـهِ   خـاشِـعُ
 
 يَسُرُّ بَنِي العَبَّاس خَلْعُكَ مَنْ    غَـدَا        لِدَعْوَتِهِم مِنْ قَبْلِهَـا وهـوَ   خالِـعُ     وَفِي كُلِّ حـالٍ لا تَـزال    مُوَفَّقـاً        تُوَاصِلُ فـي مَرْضاتِـهِ   وتُقَاطِـعُ
 
 وأَنَّـكَ أَرْيٌ لِلمُحـالِـفِ   نـافِـعٌ        وأَنَّـكَ شَـرْيٌ لِلْمُخَالِـف    ناقِـعُ     وَكَوْنُكَ في أبْنـاءِ سَعْـدٍ   مُشايِعـاً        لآل رَسولِ اللَّـهِ فِيمَـنْ    يُشَايِـعُ
 
 ملُـوكٌ بِهَـا ليـلٌ كِـرام   أَعِـزَّةٌ        لَهُـمْ شِيَـمٌ مَرْضِيَّـةٌ   ومَـنَـازِعُ     وللَّهِ مِـنْ أبْنـاءِ سَعْـدٍ   عِصَابَـةٌ        إِذا غابَ كَهْلٌ مِنْهُـمُ قـام    يافِـعُ
 
 إِذَا بَطَشَتْ يُمْنـاكَ يَوْمـاً    فَإِنَّهُـم        لِرَاحَتِهـا العُلْيـا هُنـاكَ   أَصابِـعُ     ليُوثٌ إِلَى حَرْبِ الأَعادِي   دَوالِـفٌ        نُجـومٌ بِآفـاقِ المَعالـي   طَوالِـعُ
 
 فأَعْيُنُهُم بَعـدَ الهُجـوع    سَواهِـدٌ        وأَعْيُنُنـا بعـد السُّهـاد   هَوَاجِـعُ     أَيَرْجو النَّصارَى في زَمانِكَ   نُصْرَةً        وَقد كَثُرَتْ فِيهِمْ لَعَمْـرِي   الوَقائِـعُ
 
 وجُنْـدٌ كُمـاةٌ لا العُـداةُ  أَوَامِـنٌ        بِأَسْيافِهِـمْ وَلا الـوُلاةُ   جَــوازِعُ     وكَيْفَ يَرُومُ الرُّومُ طُـولَ    تَمَتُّـعٍ        وأنْتَ رَدَاهَا والمَواضِي    القَوَاطِـعُ
 
 تَحُـفُّ بِزَيَّـانِ الأَمِيـرِ   كَـأَنَّـهُ        فُؤَادٌ وَهُمْ فَـوْق الفُـؤَادِ    أَضالِـعُ     إِذا وَقَفُوا قُلْتَ الهِضَابُ    الفَـوارِعُ        وإِنْ زَحَفُوا قُلْتَ الرِّياحُ    الزّعازِعُ
 
 بإِمْرَتِهِ ازْدانَ الزَّمانُ    وَأَصْبَحَـتْ        مُوَدَّعَةَ الآمـالِ وَهْـيَ    رَواجِـعُ     أَميـرٌ كَسَـوْهُ بِالجَميـلِ   لأَنَّــهُ        جَميلٌ حَميدٌ كُلُّ مـا هُـوَ   صانِـعُ
 
 ثُغُورُ ثُغُـورِ المُسْلِمِيـن    بَوَاسِـمٌ        بِهِ وَرِقابُ المُشْرِكيـن    خَواضِـعُ     لِرَايَتِهِ السَّوْداءِ فـي كُـلِّ   مَشْهَـدٍ        قِيَامٌ بِنَصْرِ الحَقِّ أبْيَـضُ   نَاصِـعُ
 
 فَتَدْبيرُهُ في حالَـةِ السِّلْـمِ    نَاجِـعٌ        وَتَشْميرُهُ في حالَةِ الحَـرْبِ   نَافِـعُ     يُفيضُ عَلَيها الخَيْرَ والشَّـرُّ   دائِـمٌ        ويَقْبِضُ عَنْهَا الجُهْدَ والجُهْدُ   شَائِـعُ
 
 وأَشدُو بِما طَوَّقْتَنِي مِـنْ   صَنائِـعٍ        جِسامٍ كَما تَشْدُو الحَمامُ   السَّواجِـعُ     أَميرَ العُلى أَرْجُو ومِثْلُـكَ   سامِـحٌ        أميرَ العُلى أَدْعُو ومِثْلُـكَ    سامِـعُ
 
 وَدُمْ رَحْمَـةً لِلعالَميـنَ   وَعِصْمـةً        عَدُوُّكَ مَصْروعٌ وبَأْسُكَ    صـارِعُ     فَيَصْدَعُ مِنِّي بِاعْتِمـادِك    صَـادِحٌ        ويَصْدَحُ مِنِّي بِامْتِدَاحِـكَ   صـادِعُ
 
     
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 54 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  1.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  15846
ابن حميدس  11720
يوسف بن هارون الرمادي  7830
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1227
لن أعودَ  1099
مقهى للبك  1056
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

588525

عــدد الــــزوار

7

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا