الشاعر العربي || تَخَيْرتَ مُخْتَارَ الخَلِيفَة لِلْعَهدِ



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47647

رقم القصيدة :


::: تَخَيْرتَ مُخْتَارَ الخَلِيفَة لِلْعَهدِ  :::


 وأَسْعَفتَ أَهل العَقْد والحلِّ فـي   التـي        تَقَلّدَهـا أبْهَـى نِظَامـاً مِـن    العِقْـدِ     تَخَيْـرتَ مُخْتَـارَ الخَلِيفَـة  لِلْعَـهـدِ        فَرَوّيْـتَ أَمَحـال البَسِيطَـةِ  كالعهْـدِ
 
 ومُعْتَمِدا نصْر الـوُلاة عَلـى   العِـدَى        بِمُعْتَمِـدٍ فـي بـاذِخِ الشّـرَفِ   العِـدِّ     مُشيـداً بِمَـن فـي الخافِقيـن   لبَيْعـةٍ        كَفَتْ كُلّ مُشتَـطٍّ مـن الَبغْـي مُشتَـدِّ
 
 وَفي رَجَـبٍ مـا هُنِّئـوا    بانْعِقادِهـا        لِيَهْنِئهَـا فَـرْدُ الشهـورِ إلـى  فَـرْدِ     فبَيْـنَ مُجِيـبٍ يُمْنَـهـا   ومـوَجِّـبٍ        ولايةَ مُستَوْلٍ علـى الهَـدْي والرُّشْـدِ
 
 وعندَ حُلولِ الشمسِ بِالحَمـلِ    انتَهـى        بِإسْعـادِك الإبْـدارُ لِلْقَمَـرِ   السّـعْـدِ     فَأَرْجَأتَ ما رجَّوْهُ عَن حِكمَةٍ    قضَـتْ        بِإِحكامِها في أوْسَـطِ الحُـرُمِ   السَّـرْدِ
 
 لَعمْرُ الهُدى ما أجمَعَتْ أُمَّـةُ    الهُـدى        عَلى غَيرِ مَهديِّ المَرَاشِدِ فـي   المَهْـدِ     وَمَا عَـنْ مُحابَـاةٍ عَهـدْتَ  بِنَصْبِـه        ولَكِن لحبّ الفَوْزِ فـي جَنّـةِ    الخُلْـدِ
 
 سَمَـا بِأمانِيهـا سُمُـواً بهـا   انْتَهـى        إلى الغايَةِ القُصْوى مِن النَصْرِ والعَضدِ     ولا استَظهَـرَت إِلا بِأَظْهَـر    قَـائِـم        لنجدتِهِ فيضٌ عَلـى الغَـورِ    والنجـدِ
 
 تَمَلّـكُ أعْطـافُ المَنـابِـرِ  هــزّةٌ        كَما هَفَـت الأرْواحُ بالقُضُـبِ   المُلـدِ     فإن وُعـدَتْ قِدْمـاً مُنَاجَـزَةَ   العِـدى        فَرايَتُـهُ الحَمْـراءُ مُنْجِـزَة   الـوَعـدِ
 
 إلَى الأصلِ من عدنان يُعـزَى   عَدِيُّـه        وَلا غَرْوَ أنْ تُعْزَى الصّـوارِم   للهِنْـدِ     وأعْـلامُ دِيـن الحَـقِّ تَـزدادُ عِـزَّةً        بِدَوْلَةِ ماضِي الحَـدّ مُسْتَقبَـل    الجَـدِّ
 
 إِذا اتّجَهَت صَوبـاً سَحائِـبُ    عِلْمِـه        ونائِلِهِ أنْحَتْ عَلَـى الجَهْـلِ   والجَهْـدِ     هُوَ المُرْتَضَى والمُنتَضَى قَـد   تَكَفَّلَـتْ        مضارِبُهُ بالعَضْدِ في اللّـهِ    والخَضْـدِ
 
 ويَقْضِي عَلى التّثليثِ فَيصَـلُ    بَأسِـه        لِطائِفَةِ التّوْحيدِ فـي القُـرْبِ  والبُعْـدِ     تَحُـجُّ مَعالِيـهِ المُـلـوكُ    فَتَنْثَـنِـي        صُمُوتاً وَإن كانَـت أُلِـي أَلْسُـنٍ   لُـدِّ
 
 ولَكِنْ عَلَى أعْقَـابِ هَيْجـاءَ    نَارُهـا        بماءِ الحَديدِ السَّكْبِ مُضْرَمَـةُ    الوَقْـدِ     كَأَنـي بِعُـبَّـادِ المَسـيـحِ    لِـعِـزِّهِ        وَسَيِّدُهـم يُقْتَـادُ فِـي ذِلَّـة   العَـبْـدِ
 
 وتَحْتَ لِواء النّصْـر لَيْـث   غَشَمْشَـمٌ        يَهيمُ بِـوَرد المَـوت كَالأسَـد الـوَرْدِ     تَخُوضُ لنيْلِ الثّـأر فيهِـم    خُضَـارَةً        كَتيبَتُهُ الخَضْراءُ غُلْبـاً عَلـى  جُـرْدِ
 
 فَيكلف بالخَطِّيِّ فـي سُمـرة    اللمَـى        ويَصْبو إلى الهنْدِيِّ في حُمـرَةِ   الخَـدِّ     بَـدا فجَفَـا إِلا حَواشِـيَ لَـمْ    يَكُـن        لِرِقَّتِها في غِلْظَةِ الحَـرْبِ مـن    بُـدِّ
 
 حَديثٌ مِـن الفَتـحِ القَريـبِ   رُواتُـه        مُنَزَّهَةٌ في النقلِ مـن وَصْمَـةِ   النَّقـدِ     مِـن القَـوْمِ يَلْقَـوْنَ العُـداةَ بِوَقْسِهـا        أولئِكَ جُنْدُ اللّهِ يَـا لـكَ مِـن    جُنْـدِ
 
 وَشـادَ بِحَيْـثُ النيّـراتُ    بِنَـاءَهـا        عَلى عَمَدٍ للعدْلِ قامَـتْ عَلـى   عَمْـدِ     هَنِيـئـاً ليَحْـيَـى أنَّــه   بِمُحَـمَّـدٍ        توخَّـى أَوَاخِـيَّ الخِلافَـةِ    بالـشَّـدِّ
 
 نُجومُ الدُّجَى من سُهْـدهِ فـي   تعجُّـب        وإنَّ رَعَايَـاه لَيُعْفَـونَ مـنْ   سُـهْـدِ     إِمـامٌ أَرانـا مِـن إمَـامـةِ نَجْـلـهِ        مَنِيّـةَ مُستَعـصٍ ومُنْـيـةَ مُسْتَـعْـدِ
 
 متَـى رَامَ أمـراً فالمُلـوكُ   أمـامَـه        لإنْجـازه قَبْـلَ المَلائـكِ فـي   حَفْـدِ     لَـهُ سِيـرٌ حَفْصِيَّـةٌ مـا    اشْتمالُهـا        سِوى سِيراء المَـدْحِ تُونَـق   بالحَمْـدِ
 
 أدارَ عَلى قَيْـسٍ وأمْلاكِهـا    الـرّدى        فلَـم يَـكُ عَنهُـم لِلكَوائِـنِ مِـن   رَدِّ     عِـدَاه لِقَتْـلٍ أو لأسْــرٍ   بِأسـرِهـا        فَإمّـا إلـى قَيْـدٍ وإمّـا إلـى  قــدِّ
 
 أعِدْ نَظَـراً فيمـا لـه مـن    وقائِـعٍ        تجِدْهـا بِحُكـم الجـدِّ مُعـوزَةَ العَـدِّ     وتاللّهِ مـا شَـرْقُ البـلادِ    وغَرْبُهـا        لِسُلْطـانِـهِ إِلا هَـدايـا   لِمُسـتَـهْـدِ
 
 وَكُفْـت لِفـيـه واليَـدَيْـنِ   عليـهِـم        ظُباهُ بِأعلـى ذِرْوَة الشامـخ   الصَّلْـدِ     غَزَتْهُـمْ ولَمّـا يَسْتَـقِـلّ    سُـعـودهُ        فَمِنْ صَدرٍ يشْفي الصُّدورَ ومِـن  وَرْدِ
 
 وبِالغرْبِ من أعقابِهـم غيـرُ    غُبَّـرٍ        تَيَقَّـنَّ أنْ تَـردْى إِذا جيْشـهُ   يُـرْدِي     فقَـد أبْصَـروا أَلا خُلُـودَ  لِمُلْكِـهِـم        وَإن أصْبَحوا عُميَ البصائـرِ   كالخُلـدِ
 
 سَقـى اللّـه مَعْهـوداً إلَيْـهِ وعاهِـداً        كِفـاءً لِمقـدارِ الخِـلافـةِ   والعَـهْـدِ     وهَلْ ملكـتْ للأمـرِ والنَّهْـي مِقـودَاً        أمَيّـةُ يَومـاً بعـد مرْوانِهـا   الجَعْـدِ
 
      وخُلِّـد للدنـيـا وللـدّيـنِ   منهُـمـا        إمامَيْنِ في التقـوَى نِطاقَيْـنِ    للمَجْـدِ
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 50 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  1.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  15882
ابن حميدس  11736
يوسف بن هارون الرمادي  7856
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1227
لن أعودَ  1099
مقهى للبك  1056
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

589081

عــدد الــــزوار

25

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا