الشاعر العربي || أحَقّاً طَربتَ إلَى الرّبْرَبِ



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47553

رقم القصيدة :


::: أحَقّاً طَربتَ إلَى الرّبْرَبِ  :::


أحَقّاً طَربـتَ إلَـى    الرّبْـرَبِ        ومُذْ شَطَّت الدارُ لَـمْ    تَطْـرَب
رُوَيْدَكَ أعْرض عنكَ    الشبـابُ        وحسْبُك بالعـارِضِ    الأشْيَـب
فَكَيْـفَ تَعِـنُّ لِعيـنِ   المَـهـا        وتُشـرِقُ لِلْمُشْـرقِ    الأشْنَـب
وَإنّ الغَـرامَ عَـلَـى   كَـبْـرةٍ        لإحْـدى الكَبائِـرِ   فَاسْتَعْـتِـب
أبَعْـدَ نُضـوبِ مِيـاه   الصِّبـا        وَتَصْويـح يانِعِـه  المُخْصِـب
تحِـنُّ إلـى مَلْعَـبٍ    للظّبـاء        بِكُثْبـانِ رامَــةَ أو   غُــرَّب
فهَـلا إلـى مَلْعـبٍ    لِلأسـودِ        نَعمـت بِمَنظـرِهِ    المُعْـجـب
يُقَـامُ الجِهَـادُ بِهَـا   والجِـلادُ        لِكـلِّ فَتـىً مِـدْرَهٍ   مِـحْـرَب
وَيَضْرَى عَلى الفَتْكِ بِالضّارِيات        وإن غَالَبَ القِـرْنَ لَـمْ   يُغْلَـب
تَرَاهُ مُبيـداً لأهـلِ    الصليـب        بِفَـلّ خمسـهـمُ    الأصْـلَـب
ضَـوار ضَـوارِبُ   أظفارِهَـا        تُعِيرُ الظُّبَى رقّـةَ    المَضْـرب
فَمِـنْ أَسَـدٍ شَـرِسٍ    مُحْنَـقٍ        ومِـنْ نَمِـرٍ حَـردٍ  مُغْضَـب
أثِيـرَتْ حَفَائِظُهَـا   فانْـبَـرَت        تَسَابَقُ في شأوِهـا    الأرْحَـب
تُصِيم المَسَامِـعَ مِـنْ   زَأْرهـا        عَـوادِيَ كالضُّمَّـر    الشـزُّب
وَتَنْبُـو العُـيـون   لإقْدَامِـهـا        مُذربـةَ الـنـابِ   والمِخْـلَـب
لُيُـوثٌ إِذا ذمَـرَتْ    صَمّمَـت        وإن لَغَبَ الذّمْـرُ لـم    تُغْلَـب
كَواشِرُ عَـنْ مُرْهفـاتٍ حَـدادٍ        متى تصْدَعِ الشملَ لم    يُشعَـب
نُيـوب نَبَتْـن مِـن   النّائِبـات        وأزْرَينَ بالصـارِمِ    المُقْضِـب
تَـنُـوء ثِـقـالاً    ولَكِـنّـهـا        أخَـفُّ وُثوبـاً مـن   الجُنْـدُب
كأنّ لَها مَأرَبـاً فـي   السّمـاء        فَتَسْمُـو لِتَظْـفَـرَ بِالـمَـأرَب
ومُقْتحِـمٍ غَمـرات    الــرّدى        إذَا ما ادّعى الناسُ لـم   يكـذِب
يُلاعِبُها حَيْـثُ جَـدّ    الحِمـامُ        فتفْـزَعُ مِنْـهُ إلـى   مَـهْـرَب
يَـكُـرُّ عَلَيْـهَـا وَلا  جُـنَّـةٌ        سوى كُـرَةٍ سهْلَـة    المَجْـذب
يُدَحْرِجُهـا ماشِـيـاً  ثِنْيَـهـا        عَلـى حَـذرٍ مِشْيَـة   الأنكـب
عَجِبتُ لَهـا أحجَمَـتْ   رَهْبَـةً        وأقْـدَمَ بأسـاً وَلَـم   يـرْهَـب
وَقَتْـهُ الأَواقـي علَـى   أنّــهُ        تَسَنّمَهَـا صّعْبَـة    المَـرْكَـب
وَثــاوٍ بِمَطْبَـقَـةٍ   فَـوْقَــه        مَتَى تَطْـفُ هامَتُـهُ    تَرْسُـب
يُهَجْهِجُ بالليـثِ كَيمـا    يَهيـج        ويأوِي إِلى الكَهـفِ    كالثّعلـب
كذلـكَ حتّـى هـوَتْ   نَحوَهَـا        عُقـابُ المنيّـة مِـنْ   مَرْقَـب
وعَاجَتْ عَلَيْهَا قَواسِي    القِسِـيّ        فَعَبّتْ مِن الْحَيْن فـي   مَشْـرَب
وشَالَـتْ هُـنَـاكَ   بِأذْنَابِـهـا        لِيَـاذاً مـن العقـرِ   كالعَقْـرب
فَيـا لِقَسـاوِرَ قـد   صُـيّـرَتْ        قَنَافِـذَ بالأَسْـهُـمِ  الصُّـيَّـب
ويَـا لمَآثِـرَ لَــوْ   عُــدِّدَتْ        لأَعيَتْ عَلى المُسهِب   المُطنِـب
غَرَائِبُ شَتّى بهـرْن    العقـول        جُمِعْنَ لَـدَى مَلِـك    المَغـرِب
فَإنْ جَوّدَ الفكـرُ لـم    يُغـربِ        وإنْ قصّر الشعـر لـم   يُذنـب
إمَـامُ هُـدىً نُـورُه  ثَـاقِـبٌ        وَزهْـرُ الكَواكـبِ لـمْ   تثقُـب
عَلى مَذْهبٍ للإمَـامِ    الرّضـى        تَقَيـلـه وَعـلـى    مَشْـعَـب
يُهيـبُ لِدَعْـوَتِـهِ    بـالأنَـامِ        فَيُرْضي الإلَه ويُرْضي    النّبـي
ظَهيرُ الهِدايةِ أهـدَى   الظهـور        إلَيْهَـا نَصيبـاً وَلَـمْ  يَنْصـب
وَحِيـداً تَواضَـعَ فـي    عـزّة        وَمَوْطِنُـه هـامَـةُ الكَـوْكَـب
لَهُ شرَفُ البيـتِ دونَ   الملـوك        وطيـبُ الأرُومَـة  والمَنْسَـب
نَمَاهُ أبـو حَفْـصٍ   المُرْتَضـى        إلى المَحْتِد الأطْهَـر   الأطْيَـب
وأحْـرَزَ سُـؤْدَدَهُ عَـنْ   أبِـي        مُحَـمّـدٍ السّـيّـد   المُنْـجـب
وَفَـى لِلْعُلَـى بِحُقُـوقِ العُلـى        نُهوضاً على المَرْكبِ    الأصْعَب
وَجَلّـتْ مَنَاقِبُـهُ الـزُّهْـرُ   أنْ        تُقَـوّضَ بالـحُـولِ    القُـلَّـب
تَقَلّدَهَـا إمْــرَةً    أحْــرَزَتْ        بِمَنْصِبـهِ شَـرَفَ   المنْـصِـب
وَقَـام بِهَـا دَعْـوَةً   مَـزَّقَـتْ        بِأنْوَارهَـا حُجُـبَ   الْغيـهَـب
بَعيـدُ المَـدى بِالقَنـا    مُحْتَـمٍ        قريبُ النّـدى بالتقـى   مُحتَـب
نَـأى راقِيـاً وَدَنَـا    قـاريـاً        فبُشـرَاك بالأبعَـد   الأقــرَب
ولَم أرَ شَمس الضُّحـى    قَبلَـه        وَبَحراً وطَوْداً عَلـى    مَغْـرِب

 

 

 

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 35 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  3.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  15881
ابن حميدس  11736
يوسف بن هارون الرمادي  7856
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1227
لن أعودَ  1099
مقهى للبك  1056
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

589079

عــدد الــــزوار

27

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا