الشاعر العربي || طربتُ متى كنت غير الطروب؟



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن حميدس

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47235

رقم القصيدة :


::: طربتُ متى كنت غير الطروب؟  :::


طربتُ متى كنت غير    الطـروب        ؟ فلم أُعْرِ طَرِفَ الصِّبَا من ركوبِ
فَيَوْمـاً إلـى سَـبْـيِ زقّ    رَويٍّ        ويوماً إلى صيـد ظبـي    ربيـب
ومهمـا كبـا بـي فمـن  نسـوة        يوافِقُهـا بيـن كـأسٍ    وكــوبِ
ليالـيَ بـيـنَ المَـهَـا   غَـيْـرَة        ٌ عليّ تخوض بها فـي    حـروب
ولـو أنّ قِـدْحَ شبابِـي   أُجِـيـلَ        على الشمس لأختارَها في    نصيب
وتزحمـنـي كـــل   فـتّـانـة        ٍ بتفّـاحـة ٍ غَلّفَتْـهَـا   بِطِـيـبِ
ويطلقنـي مـن عقـال    العنـاق        صَبـاحٌ يُنبِّـهُ عيـنَ  الرَّقِـيـبِ
وفي كَبِدِي جُـرْحُ لحـظٍ    عليـلٍ        وفي عضدي عضّ ثغـرٍ   شنيـب
وريحـانـة ٌ أمـهـا   كـرمــة        تَنَفّس في كـفِّ غصـن   رطيـبِ
معتقـة ٍ فـي يــدي  راهــب        علـى دنَّهـا ختْمُـهُ   بالصّلِـيـبِ
إذا أمْرَضَتْـكَ وخفـتَ   الصّبُـوحَ        فمُمْرِضهـا لـك غيـر   الطبيـب
تباكـرُ مـن صَرْفهـا    شَـرْبَـة        فتاة َ الوثـوب عجـوزَ    الدبيـبِ
كـأنّ الحـبـابَ لـهـا   جُـمّـة        ٌ معممـة ٌ رأسَـهـا   بالمشـيـب
إذا صـبّ مـاءٌ علـى   صرفهـا        رأيت لهُ غوصـة ً فـي   اللهيـب
فتخـرج مـن قعرهـا    لـؤلـؤاً        يُنَظِّـمُ للكـأسِ فـوقَ   التـريـب
تناولْتُـهـا ونسـيـمُ الـرِّيـاضِ        ذكـيّ النسيـم عليـلُ   الهـبـوب
وغـيـدٍ لطـائـف   ألحـانـهـا        تنغمـهـا لـسـرور    الكئـيـب
فـكـلّ مقمـعـة ٍ    بالعـقـيـق        من الدرِّ أغصانَ كـفٍّ  خصيـب
تنبّـه مطرقـة ً فـي   الحـجـور        تُغْـرِي الأكـفَّ بشـقِّ   الجيـوب
إذا أسْمَعَـتْ حسنـاتِ    الغـنـاءِ        شربنا عليهـا كـؤوس    الذنـوب
وَسُــودِ الـذَوائـبِ   يَسْحَبْنَـهـا        كَسَعْـيِ الأسـاوِدِ فَـوْقَ   الكثيـبِ
تـوافـق بالـرقـص أقدامـهـن        يطـأن بهـا نغمـات   الـذنـوب
يُشِـرْنَ إلـى كـلّ عَضْـوٍ   بمـا        يَحُلّ به في الهوى مـن    كـروب
بَسَطْنا لها وهي مثـل    الغصـون        تميس بهبَـهّ الصّبـار   والحبـوب
على الأرض منا خـدود   الوجـوه        وبينَ الضُّلـوع خـدودَ    القلـوبِ

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 54 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  1.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  16798
ابن حميدس  12820
ابن الرومي  10585
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1238
لن أعودَ  1112
مقهى للبك  1066
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

722338

عــدد الــــزوار

35

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا