الشاعر العربي || أيا جزعي بالدار إذ عنّ لي الجزعُ



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن حزم الأندلسي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47102

رقم القصيدة :


::: أيا جزعي بالدار إذ عنّ لي الجزعُ  :::


أيا جزعي بالدار إذ عنّ لـي   الجـزعُ        وقاد حِمامـي مـن حمائمِـهِ   السّجْـعُ
وعاوَدَنِي فيهـا رِداعـي ولـم    أشِـمْ        ترائـب عُـوّادٍ يضمّخُهـا    الــردعُ
وقفتُ بها والنفـسُ مـن كـلّ    مقلـة        ٍ تذوبُ بنارٍ في الضلـوع لهـا    لـذْعْ
مطـلاً مطيـل النـوح لـو أنّ دمنـة        ً لها بَصَرٌ تَحْـتَ الحـوادث أوْ سَمْـعُ
طلـولٌ عـقـت آياتـهـا    فكأنـمـا        غرابيبهـا جــزعٌ وأدمانـهـا  ودعُ
حكى الربعُ منها بالصـدى إذ    سألتُـهُ        كلاميَ حتى قيل هـل يَمْـزَحُ   الربـع
تخط مع المحـل الجنـوب    بمحوهـا        سطورَ البلى فيهـا وتعجبهـا  المسـعُ
ولم يبـقَ إلاَّ ملعـبٌ يبعـث  الأسـى        ويدعو الفتى منه إلى الشوق ما   يدعـو
ومجموعة ٌ جمع الثـلاث ولـم    تـزدْ        عليه صوالـي النـار أوجههـا   سفـع
لبسـنَ حـداد الثكـل وهـي    مقيمـة        ٌ على مَيْـتِ نـارٍ لا يفارقهـا  فَجْـع
ومضروبة ٌ بين الرسوم ومـا    جنـتْ        عقاب النوى من هامها الضرب    والقلعُ
ومحلولـكٌ مـا فـكَّ زيجـاً ولا  لـه        بسرِّ قضـاء النجـم علـمٌ ولا  طبـعٌ
أبـان لنـا عـن بينـنـا    فلسـانـه        علينـا لـه قطـعٌ أتيـح لـه   القطـع
إذا لـم تكـن للحـي داراً فمـا  لهـا        إذا وقفَ المشتاق فيها جـرى    الدمـع
لياليَ عـودي يكتسـي وَرَقَ    الصبـا        وإذ أنـا إلـفٌ للـجـآذر لا   سِـمْـع
وينبو عـن اللـوم المعنّـفِ   مسمعـي        بمنْ حُسنها بين الحسـان لـه    سمـعُ
فتاة ٌ لها في النفسِ أصلٌ مـن   الهـوى        وكلّ هوًى في النفس من غيرها    بـدع
وتبلغُ بنتُ الكـرم مـن فـرح   الفتـى        بلذّتهـا مـا ليـس يبلـغـه   البِـتْـع
يصدّ الهوى عن قطفِ رمان   صدرهـا        وإن راقَ في خوط القـوام لـه    ينـع
وكم مـن قطـوفٍ دانيـاتٍ    ودونهـا        تعرض أشراع من الرمـح أو  شـرع
تريكَ جبينـاً يُخجِـلُ الشمـسَ   هيبـة        ً وخَلْقاً عميماً في الشبـاب لـه   جمـع
وتبسمُ في جُنح الدجى وهـو    عابـسٌ        فيضحكُ منها عن بـروقٍ لهـا    لمـع
وبيـدٍ أبــادتْ عيسَـنَـا  بيبابـهـا        فهن غراث فـي عجـافٍ لهـا   رَتْـع
إذا سمع الحـادي بهـا السمـعُ   ظنـهُ        كريماً علـى نَشْـزٍ لمأدُبَـة ٍ    يدعـو
فكم من هزيـلٍ فـي اقتفـاءِ    هزيلـة        ٍ ليأكلَ منها فَضْـلَ مـا أكـلَ   السّبـع
فإن يهلـك الإيحـاف حرفـاً   بمهمـه        فإنهمـا السيـفُ المُجـرّدُ   والنّـطـعُ
نحوتٌ عليهـا كـلّ حـرفٍ    بعامـلٍ        من العزّم مخصوص به الخفضُ والرّفع
وعاركتُ دهري فـي عريكـة   بـازلٍ        ينوء به هـادٍ كمـا انتصـبَ   الجـذع
وما خار عُـودي عنـد غمـز   مُلمّـة        ٍ وهل خار عند الغمز في يـدك النبـع
وملتحفٍ بالصقـل مـن لمـع   بـارقٍ        يُطير فراشَ الهام مـن حـدّه  القـرعُ
أقـام مـع الأحقـاب حتـى   كأنـمـا        لحديـه عنـه مـن حوادثهـا   دفــعُ
وتحسـبُ أهـوال الحـروب    لشيبـهِ        وكـلّ خضـابٍ فـي ذوائـبـه   ردْعُ
إذا سُـلّ واهتـزت مضاربـه   حكـى        أخـا السـلّ هزتـه بأفكلهـا  الرّبـعُ
وتحسـرُ منـه أنفـسٌ هلكـتْ   بــه        فما صارمٌ في الأرض من غمده   سقـع
أأذكـى عليـه القيـنُ بالرّيـح   نـارَهُ        وأمكنـه فـي الطبـع بينهمـا    طَبْـع
أصاعقـة ٌ منقضّـة ٌ مـن   غــراره        يهولُكَ في هامِ الرواسي لهـا    صـدعُ
وجامـدة ٍ فاضـت فقلـنـا   تعجـبـاً        أنهـرٌ تمشّـت فوقـه الرّيـح أو   درع
وأحكمهـا داودُ عـن وَحْـيِ    ربِّــهِ        بلطفِ يدٍ، قاسي الحديـد لهـا    شَمـعُ
ترى الحلقـاتِ الجُعْـدَ منهـا حبائِكـاً        مسمَّـرة ً فيهـا مساميرهـا   الـقـرع
سرابية ُ المـرأى وإن لـم يَـرِدْ بهـا        على الذِّمْرِ طعـنٌ يتقيـه ولا    مصـع
وعـذراء يغشاهـا ذكــورٌ   أسـنـة        ٍ وتُثْنَى لجمـعٍ كلّمـا افتـرقَ   الجمـع
ومنجـردٍ كالسيـد يُعمـل    أرضــهُ        فيبنـي سمـاءً فوقـه سمكهـا   النقـع
متى يمنع الجريُ الجيادَ مـن    الونـى        ففي يده بـذلٌ مـن الجـري لا   منـع
لـه بصـرٌ مستخـرجٌ خـبءَ   ليلـة        ٍ إذا الحسّ أهـداه إلـى قلبـه السّمـع
ويمرقُ بي في السبق في كـلّ    حلبـة        ٍ فتحسبهُ سهمـاً يطيـرُ بـه    النـزع
برأيي وعزمـي أكمـلَ الله    صِبْغَتـي        ولولا الحيا والشمسُ ما كَمُـلَ   الـزرع

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 105 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  3.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  23308
ابن حميدس  18564
ابن الرومي  18276
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1336
لن أعودَ  1224
مقهى للبك  1160
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

1298006

عــدد الــــزوار

6

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا