الشاعر العربي || صفا ليَ من وردِ الشبيبة ما صفا



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن حزم الأندلسي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47045

رقم القصيدة :


::: صفا ليَ من وردِ الشبيبة ما صفا  :::


صفا ليَ من وردِ الشبيبة مـا   صفـا        وجـادَ زمانـي بالأمانـي   فانصفـا
وشنّفتُ أذني بالهوى حُسنُ    منطـقٍ        بنجواه غازلـتُ الغـزال    المشنّفـا
ليالـيَ كانـتْ بالسـرورِ   منـيـرة        ٍ وكـان قناعـي حالكـاً لا   مفوّفـا
وشربي من نسـلِ الغمـام    سلالـة        ً تعودُ من العنقود في الـدنّ    قرقفـا
معتّقـة ً حمـراءَ ينسـاغ   صِرفهـا        إذا المـاء فيهـا بالمـزاج تصرّفـا
كماءِ عقيـقٍ فـي الزّجـاجِ   مُنَظّـمٍ        عليـه مـن الإزبـاد دّراً    مجوفـا
توقّـدَ فـي كـفِّ المنـادم   نورهـا        ولكنه بالشـرب فـي فمـه  انطفـا
تطوفُ بها ممشوقة ُ القـدّ   زرفنـتْ        من المسك في الكافور صُدغاً   مُعطفا
إذا أعرضتْ في الدلّ ذلّ أخو   الهوى        وصاغَ لها لفظَ الخضـوع   المُلطّفـا
هنالك خفّتْ بي إلـى اللهو    صبـوة        ٌ وثقّلتِ الكاساتُ كفّـي بمـا    كفـى
كأنِّيَ لم أقنصْ نَـوَارا مـن    المهـا        ولم أجنِ عذبَ الرشفِ من مُرّة الجفا
ذكرتُ الحمـى والساكنيـه   ودونـه        خِضَمّ عليه تنبري الرّيـحُ   حرجفـا
ولمـا أقلـوا يـوم بينهـمُ   عـلـى        هلال السُّرى للشمس خدراً  مسجفـا
وألْقَتْ حُلاها من يديهـا    وعَطّلَـت        من الحلي فيـد جيـدَ رئـم   تشوّفـا
سقى الأقحـوان الطـلُّ ....  عفّـة        وعضّتْ من الحُزْنِ البنانَ   المُطَرّفـا
ولما جرى الدرّ الرطيـبُ    بخدهـا        وسال إلـى الـدر النظيـم    توقّفـا
وأين تراهُ ذاهبـا عـن جنـى   فـمٍ        كأنَّ رضابَ الكـأس مـن    ترشّفـا
أمـا وشبـابٍ بالمشيـب   أعتبرتُـهُ        فأشرقـتُ عينـي بالدمـوع   تأسفـا
لقد سرتُ في سهب المديـح   هدايـة        ً ومثلـي فيـه لا يسيـرُ    تعسـفـا
ولو كنتُ من دُرّ الـدّراري   نظمتـه        لكانَ علـيّ منـه أعلـى    وأشرفـا
همـامٌ مـن الأمـلاك هـزّ   لـواءَه        وأوضـحَ حوليـه الجيـادَ   وأوجفـا
شجى ً ذكره للروم كالموت إن   جرى        أخافَ، وإن أوفى على النفس  أتلفـا
ذَبوبٌ عـن الإسـلام مَـدّ   لجيشِـهِ        جناجـاً عليـه بالأسِنَّـة ِ رفـرفـا
يردّ عن الضـرب الحديـد    مثلَّمـاً        ويثني عن الطعن الوشيـجَ   مقصَّفـا
إذا ظَلَلّتْهُ الطيـرُ كانـت  أجورهـا        جسوماً ثَنى عن طَعنها الزُّرْقَ   رُعّفَا
نسـورٌ وعقبـانٌ إذا هـي    أقبلـتْ        محلقة ً سَـدّتْ مـن الجـوِّ    نَفْنَفَـا
وتحسبها فـي نقعـهِ رقـمَ    بُرقـعٍ        يجولُ على وجهٍ من الشمس   مُسدفـا
حمى ما حمى من بيضة ِ الدّين   سيفهُ        وأشفـق فـي ذات الإلـه   وعنّـفـا
ومن عَدَمٍ أغنى ، ومن حيرة ٍ    هدَى        ومن ظمإٍ أروى ، ومن مرض  شفى
كريـمُ السجايـا لوذعـيّ    زمانـه        تَهَـذّبَ مـن أخـلاقـه   وتظـرّفـا
إذا عنَّ رأيٌ كالسُّهـا فـي   ضيائـه        ولم يكف أذكى رأيه الشمس فاكتفـى
سما في العلا قدرا فأدرك مـا سمـا        إليه، وأصمـى سَهْمُـهُ مـا   تهدفـا
سكوبُ حيا الكفين لا ناضبُ   النّـدى        ولا مخلفٌ وعداً إذا الغيـث    أخلفـا
تريـه خفيّـات الأمـور    بصيـرة        ٌ كأن حجابَ الغيـب عنهـا   تكشّفـا
بذكْرِ ابن يحيَى عَطّرَ الدهرَ   مَدْحُنَـا        وخَلّـدَ فيـه ذكـرنـا    وتشـرّفـا
جـوادُ بنـانِ البـذل منـه   غمائـمٌ        تصوبُ على أيدي بني الدهر   وُكفّـا
عليم بسرّ الحرب من قبل    جهرهـا        وقرع الصفا بين الفريقيـن   بالصفـا
يقارع منهـم حاسـرا كـل    مُعْلَـمٍ        أفاضَ عليـه الفارسـيَّ    المضعفـا
عصاهُ لتأدِيـب العُصـاة ِ إذا بَغَـوْا        غِرارُ حسامٍ يقـرعُ الهـامَ   مرهفـا
على أنّـه راسـي الأنـاة    مخـدَّعٌ        إذا زاغَ حلم عن ذوي الحزم أو    هفا
بنو الحرب أنتم أرضعتكـم    ثديّهـا        فمفتـرق الأقـدام فيـكـم    تألّـفـا
لكـم قُلُـبٌ بالذابـلات    وبالظـبـا        أخـاديــد فـــي    ............
إذا ما بدا طعـنُ الكمـاة وضربهـم        كنقطٍ وشكلٍ منـه أعجمـت أحرفـا
فدع عنك ما حظته ........   .......          .................
لك الخيلُ تسري الليلَ من كل   سلهبٍ        ترى بطنه من شدة الركض   مُخْطَفـا
إذا وطئـت شـمَّ الجبـال  نَسَفْنَهـا        بنصرك للتوقيع في الجيـش   حُرِّفـا
إذا وطئـت شـمَّ الجبـال  نسفتهـا        وغادرْنها قاعـاً لعينيـك   صفصفـا
فيه ملكَ العصر الـذي ظـلّ عدلـه        على الدين والدنيا صفا منه ما    صفا
نـداك بطبـعٍ للعـفـاة   ارتجلـتـهُ        وغيـرك رَوّى فـي نـداه   تَكَلُّـفَـا
وكم من فقير بائـس قـد    وصلتـه        فأضحى غنياً يسحب الذيـل   مترفـا
لمدحك أضحت كلّ فكـرة ِ   شاعـرٍ        مصنفـة ً منـه غريبـاً  مصنـفـا
وإنَّ كنتُ عن حَفْلِ العُلى غائباً    فلي        ثناءٌ كعرفِ المسك بالفضـل   عرّفـا

 

 

 

القصيدة التالية

 

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 215 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  1.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19642
ابن حميدس  15267
ابن الرومي  13454
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1267
لن أعودَ  1148
مقهى للبك  1094
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

955402

عــدد الــــزوار

16

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا