الشاعر العربي || رقصة أخيرة للبنفسج الذبيح



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  يوسف طافش

الشاعر :

 تفعيلة

القصيدة :

46530

رقم القصيدة :


::: رقصة أخيرة للبنفسج الذبيح  :::







على غفلةٍ من همومي‏


مضى كلُّ شيءٍ إلى شيئهِ‏


وتلاشى الذي بيننا‏


في ضباب العيونْ .‏


* * *‏


على غفلةٍ من حريق البنفسجِ‏


غادر وجهكِ بستانَ روحي‏


وأوغلَ في الهجرِ‏


والصمتِ‏


هل كان ما بيننا محْضُ وهمٍ‏


قضى نحبهُ تحت جمرِ السكونْ؟!!‏


* * *‏


يا ربيعَ جنوني‏


لماذا طعنتِ الخريفَ‏


وماذا فعلتِ بأرجوحةِ الغيمِ‏


والياسمينِ الحنُونْ؟!!‏


لماذا هجرتِ ضفافَ الخُصوبةِ‏


والنهرُ ما زالَ في عنفوانِ العَطاءِ‏


وفي هدأةِ الظلِّ تحنو علينا الغصونْ.‏


* * *‏


أنا مُثقَلٌ بالزمانِ‏


وستونَ ريحاً تهزُّ الفصولَ‏


ربيعاً.. ربيعاً‏


ولا يَسقُطُ الزهرُ‏


فالروحُ تُورقُ بين براعمكِ الوارفاتِ‏


لأُبعدَ عنكِ الأسى والشجونْ‏


أنا مفعمٌ بالغناءِ‏


وستونَ حُزناً تُطاردني‏


مُنذُ فجر الطفولةِ‏


حتى عقارب هذا الزمانِ الخؤونْ.‏


* * *‏


أيا (سينُ) ما أنصَفَ الدَّهرَ‏


والبينُ مُغْرَورقٌ بالجنونْ‏


لمن تتركينَ الشفاهَ تلوبُ‏


ولم يبلغِ الحبُّ سنّ الفطامِ‏


لمن تتركين الرضيعَ وحيداً‏


ونهداكِ لم يبخلا بطقوس النبيذِ‏


على مرِّ أيامنا الوالهاتِ‏


كلانا يُقلّبُ سفرَ الحنانِ‏


خريفاً... ربيعاً‏


ربيعاً.. خريفاً‏


تباركَ من صاغ هذا الهوى‏


ووحّدَ فينا الفصولْ‏


* * *‏


دمي مُترعٌ بالعواصفِ‏


رغم هدوءِ الشرايينِ‏


قلبي يعاود إيقاعهُ‏


ثم يقبع في كاتم الصوتِ‏


وجهي يُبَدّدُ ما روَّجَ الحاسدونْ‏


ولكنّ حنجرتي‏


سوف تنهار ذات انفجارٍ‏


وأصرخُ.. أصرخُ:‏


إني أُحبكِ‏


يا فتنةَ اللهِ‏


يا قمحَ روحي‏


أُحبكِ يا خنجراً‏


نام بين ضلوعي قريراً‏


ولم أنتبهْ لنزيفٍ‏


تسلّلَ بين الخلايا‏


وسَرْبَلَني بالذهولِ‏


على شاهق الزيزفونْ‏


* * *‏


لماذا تسلقتِ روحي‏


على سُلَّمٍ من زجاجٍ شفيفٍ‏


وحين صحوتُ‏


تكَسَّرَ موج الرمالِ‏


وأبحرَ فوق السراب‏


شراعُ المواعيدِ‏


تلك (الرسائلُ)‏


من خطَّها بمدادِ الأساطيرِ‏


فاغتالَ قلبي على زئبقِ الكلماتِ‏


وأشعل نار الظنونْ؟!!‏


* * *‏


لأني أحبك ثم أُحبك يا وردةَ الله‏


فَلْتَعذُري نَزَقَ الأُقحوانِ‏


ورَعْدَ البراكين في داخلي‏


لأني أخاف عليكِ‏


... ومني.... ومنكِ‏


ومن لحظةٍ كانهيار الصواعقِ‏


خَلْفَ السحاب الهَتونْ‏


أخافُ إذا انفجرَ البرقُ في مُقلتيَّ‏


وفوق لساني‏


وباح يراعي بأسرارِه‏


سيفضحُ ما كان من أمرنا ذات يومٍ‏


وما قد يكونْ.‏

 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 69 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  2.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19642
ابن حميدس  15265
ابن الرومي  13454
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1267
لن أعودَ  1148
مقهى للبك  1094
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

955379

عــدد الــــزوار

17

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا