الشاعر العربي || أَنَا شَبَحِيْ!..



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  قحطان بيرقدار

الشاعر :

 تفعيلة

القصيدة :

45885

رقم القصيدة :


::: أَنَا شَبَحِيْ!..  :::


يَعَضُّ الليلُ مُهْجَتَهُ ويُدْمِيْهَا...‏


ويَبقى ساهِِراً أبَداً لِيَنْسَاهَا‏


ولا يَنْسَى..‏


ويَأسَى كُلَّما ارْتَعَشَتْ‏


حَبيبتُهُ بِخَاطِرِهِ...‏


على أَنْسَامِ حاضِرِهِ‏


ويَرْمي نَفْسَهُ فيها!..‏


يَمُوءُ حَنينُهُ.. يَعْوي..‏


وَيَزْأَرُ مِنْ شَراسَتِهِ.. وَيَأْكُلُهُ!..‏


وَيأكُلُهُ.. وَيأكُلُهُ..‏


حنينٌ لِلْفَضَاءِ الرَّحْبِ..‏


لِلمرّيخِ والزُّهْرَهْ..‏


حنينٌ لِلْبداياتِ النِّهائِيَّهْ..‏


حنينٌ دائِمُ الحُمْرَهْ...‏


كَمَطْعُونٍ مَشَى في دَرْبِ حُرِّيَّهْ..‏


يُفَتِّشُ عَنْ قَصِيدَتِهِ..‏


يُنَقِّبُ عَنْ حَبيبَتِهِ..‏


وَيَرْضَى دائماً يَرْضَى‏


لأَجْلِ عُيُونِها يَرْضَى...‏


بِلَيلٍ أبيضِ العينَينِ يَرْمُقُهُ‏


بِنَظْرتِهِ الخُرافيَّهْ!..‏


*‏


يَنَامُ على صَدَى صَوْتٍ يُلاَحِقُهُ..‏


وَيَبْقَى ساهِراً أبَداً‏


ولا يَصْحُو!..‏


وَيَمْحُو عَنْ حَبيبتِهِ‏


غُبَارَ تَراكُمِ الأيّامِ يَغْسِلُهَا‏


بِمَاءٍ لا تَراهُ العينُ في الدُّنيا..‏


وَيُلْبِسُهَا رَمُوشَ عُيُونِهِ ثَوْباً..‏


يُعَطِّرُهَا بِعِطْرِ مَلاَكِهِ السَّارِحْ!..‏


يُمَشِّطُ شَعْرَهَا بِيَدَيْهِ‏


يَحْمِلُها على حُلُمٍ يُرافِقُهُ..‏


ويكتُبُ حينَ يَفْقِدُهَا:‏


أَنَامُ هُنَا على الصَّخْرِ..‏


وأَشْوي فوقَ جَمْرِ الجُوعِ أَحْجَارِيْ..‏


وأَشْربُ دائماً قَهْرِي..‏


هُنَا في ظُلْمَةِ الغَارِ..‏


أنا المَجْرُوحُ والجَارِحْ..‏


أنا الجُرْحُ!..‏


أَنَامُ على صَدَى صَوْتٍ يُلاَحِقُني‏


ولا أَصْحُو...‏


*‏


هُنَا سَالتْ دِمَاءُ الطَّعْنَةِ الأُوْلَى‏


وما زالتْ بَقِيَّتُهَا‏


تُنَدِّي زَهْرَةَ الإِحْسَاسِ بِالأَلَمِ الرَّبيعيِّ..‏


العُروقُ الآنَ وَاجِفَةٌ..‏


وفي العَينَيْنِ آثارٌ مِنَ السَّهَرِ الخَرِيفيِّ..‏


الليالي مَرْتَعُ الأَشْباحِ..‏


يا شَبَحِي!‏


كَفَى سَهَراً!..‏


لَقَدْ ذَوَّبْتَ لي جَفْنَيَّ.. فَاتْرُكْني‏


وَنَمْ.. لا تَصْحُ.. نَمْ حَتَّى‏


أَرَى بَوَّابَةً أُخْرَى‏


لِهذي الغُرْفَةِ الصَّمَّاءِ..‏


تُخْرِجُني..‏


وتُدْخِلُني إلى جَوٍّ مِنَ الليمُونِ‏


والعَسَلِ الطَّبيعيِّ!..‏


الليالي مَرْتَعُ الأَشْبَاحِ..‏


يا شَبَحِيْ!‏


أنا شَبَحِيْ!..‏

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 40 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  5.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19600
ابن حميدس  15228
ابن الرومي  13428
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1265
لن أعودَ  1146
مقهى للبك  1091
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

950616

عــدد الــــزوار

9

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا