الشاعر العربي || إِسْرَاءٌ إِلَى صَلَواتِ الرُّوْحِ..



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  قحطان بيرقدار

الشاعر :

 تفعيلة

القصيدة :

45870

رقم القصيدة :


::: إِسْرَاءٌ إِلَى صَلَواتِ الرُّوْحِ..  :::


.. وإذا كانَ الأمرُ كذلكَ‏


فاذهبْ أنتَ وما يَعُروكَ‏


مَنْ الذَّوبانِ على أعتابِ الطيفِ‏


إلى المعسولِ مِنَ الأحلامِ..‏


ولا تَتَأخّرْ في تمويهِ الحزْنِ‏


بِغُرْبةِ أفراحِ الأطفالِ‏


أمامَ عُبوسِ الشمسِ‏


وزَمْجَرَةِ الْقمرِ المحروقِ..‏


فما لي مِنْ عَتَبٍ أُلقيهِ عليكَ‏


وَلَيْسَ عليكَ مِنَ التكليفِ‏


سَوَى التَّلْطِيفِ‏


هُنَا فِي جَوِّ الأَبْخِرَةِ السَّوْدَاءِ‏


تَجَلَّدْ يَا صَوتَ أَنَايَ!‏


تَأَبَّدْ فوقَ الأفلاكِ‏


وَمَا يَتْبعُهَا مِنْ سُحُبِ الْمَجْهُولِ..‏


أَمَامَكَ تَلْهَثُ آفاقٌ..‏


وصُدورٌ تَزْفِرُ مَا يُنْعِشُ كُلَّ الأحياءِ..‏


وأنتَ الحيُّ..‏


بما أُوتيتَ منَ الشَّغَفِ الْفِطْرِيِّ‏


بِمَاءِ الْهجرةِ..‏


هَاجِرْ حتّى تَهَبَ الأرضُ لكَ الْمَحْجُوبَ‏


مِنَ الْمَكْتُوبِ..‏


وحتّى يَنْبَسِطَ الْمُتَرَاكِبُ‏


مِنْ أيّامِ الحُبِّ..‏


وتبكي كُلُّ عُيونِ الْحُسْنِ‏


قصائدَ رُوحِكَ..‏


لاَ تَتَأخَّرْ في تَمْويهِ الحُزْنِ‏


ببعضِ الزُّخْرُفِ..‏


حانَ الوقتُ لكي يبتسمَ الكونُ‏


لدى إشراقِكَ‏


مِنْ عَيْنَيْ سمرائِكَ‏


تلكَ الجَذْلى‏


رغمَ أنينِ سَنَابِلها في الليلِ..‏


ورغمَ بُكَائِكُمَا الْمُتَواصِلِ في الأعيادِ..‏


تَرَاهَا تَحْمِلُ مَا يترامى‏


مِنْ كُثْبَانِ جُنُونِكَ‏


في لحظاتِ عويلِ الأعصابِ‏


وخَوْفِ الفاقدِ‏


أنْ يَتَمَادَى عَطَشُ الْفَقْدِ‏


فيغرُفَ آخرَ جُرْعَةِ ماءٍ‏


فِي جَوْفِ الإحساسِ‏


فَيُلْقَى كالمنبوذِ على أرضِ الْخُسْرَانِ..‏


تَراهَا تَرْفُو مَا يَتَشقَّقُ‏


مِنْ إِسْتَبْرقِ حُبِّكُمَا..‏


وتُذَهِّبُ مِنْ جَدْوَلِ بَسْمَتِهَا العيشَ‏


فَتَزهُو بينَ الليلِ ومَا يَتْلُوهُ‏


جميعُ خلايانا وتُصفِّقُ‏


لِلْخَدَرِ الحيويِّ‏


يَفيضُ على الرُّوحِ الْمُنْسَابةِ‏


حتّى آخر قَصْرٍ في أعماقِ البحرِ‏


تُعانقُ فيهِ الحُوريّاتُ مَصَائِرَهُنَّ..‏


ولا يُكْثِرْنَ مِنَ الإعراضِ عنِ الملهوفِ..‏


يَزِدْنَ البحرَ مُسَالمَةً للنَّاسِ..‏


يُعِدْنَ السُّفُنَ‏


يُعِدْنَ الْمُدُنَ‏


إِلَى الأصحابِ..‏


يَقُلْنَ الشِّعْرَ..‏


وَيَذْكُرْنَ التَّاسعَ مِنْ شهرٍ ميلاديٍّ‏


حيثُ تَأَرَّجَ منكَ الشَّوقُ‏


فَرُحْتَ تَحُثُّ العامَ الثالثَ مِنْ ذاكراكَ‏


لِيَجْرِي بِخُطَاكَ إِلى المولودةِ‏


تبكي مَعَها بضْعَ هُنَيْهاتٍ‏


وَتُسَافِرُ وحدَكَ..‏


تَسْكُنُهَا..‏


وَتُراكِمُ خلفَكَ مِنْ أيّامِ التَّوْقِ‏


أنيناً وقصائدَ لا تَتَخلَّى‏


عَنْ تسبيحِ اللهِ بوجهٍ‏


يَخْلُقُ في فَلَواتِ شُعُورِكَ‏


سِرْبَ فراشاتٍ وحمائمَ‏


هامتْ في عَبَقِ الأسْرَارِ‏


وإيقاعِ الأملِ المُتَوقِّدِ بينكُمَا‏


منذُ حُلُو لِكُمَا بَدْرَينِ‏


لِشمسٍ واحدةٍ في فَلَكِ الحُبِّ..‏


وها قَدْ عُدْتَ إليها الآنَ‏


وَقَدْ عادتْ تلكَ المولودةُ‏


حاملةً كُلَّ الْمُتَمَنَّى..‏


فَلْتَهْنَأْ فِي رَشْفِ الْمَعْنَى..‏


وَلْتشكُرْ مَنْ فَاضَ عليكَ‏


وَجَلاَّهَا مَا بينَ يديكَ‏


وَأعْطَاهَا بَسْمَتَهَا الْوَسْنَى..‏


حَتَّى تُخْضِعَ مَنْ يَتَمَرَّدُ فِي مملكةٍ‏


منذُ ابتدأَ العالمُ تُبْنَى..‏


كانتْ تَنْسُجُ ثَوْبَ حَنينِكَ‏


تَفرِشُ سَجَّادَ الْمَعْسُولِ مِنَ الأحلامِ‏


تُهَيِّئُ مَأْوَى لأَمَانيكَ..‏


وتُعْلِنُ فِي التَّاسِعِ مِنْ شهرٍ ميلاديٍّ‏


لِمَرَايَاهَا أَنَّكَ آتٍ‏


بعدَ هيامِكَ فِي غاباتِ الْفِتْنَةِ‏


وَتَنَاسِيكَ العامَ الثَّالثَ مِنْ ذاكراكَ‏


وَقَدْ أغراكَ نَدَاهَا الأسمرُ‏


يومَ نَهاكَ عنِ الجَرَيانِ‏


إِلَى الصَّحْرَاءِ لِتَهْلِكَ فيها..‏


كَانَتْ تعرفُ مَا يُنْجِيكَ‏


وَمَا يُبْقيكَ على قيدِ اللغةِ الشِّعْريّةِ‏


وَالإِسْرَاءِ إِلَى صَلَواتِ الرُّوحِ‏


أمَامَ الأَحْرُفِ‏


كي تَتَخَلَّقَ جَنَّاتٍ وَعَذَارَى‏


يَبْدَأُ مِنْ وَرْدِ ضَمَائِرِهنَّ الْعَيْشُ‏


وَيُخْتَتَمُ الْقَلَقُ الْمُتَراكمُ منذُ وُجُودِكَ..‏


كَمْ يَتَأَرَّجُ مِنِّي الشَّوْقُ‏


لأَعْرِفَ أكثرَ مِمَّا أعرفُ‏


عَنْ ميلادِكِ فِيَّ..‏


وَعَنْ سَفَرِي مَا بَيْنَ يديكِ‏


إِلَى عينيكِ لأُولَدَ ثانيةً‏


وَأَموتَ لأُولَدَ‏


أكثرَ نُوراً وَحِكَايَاتْ!..‏

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 53 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  0.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19600
ابن حميدس  15228
ابن الرومي  13428
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1265
لن أعودَ  1146
مقهى للبك  1091
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

950702

عــدد الــــزوار

9

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا