الشاعر العربي || زهرة الأخضر



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  طالب هماش

الشاعر :

 تفعيلة

القصيدة :

45717

رقم القصيدة :


::: زهرة الأخضر  :::


سَهَرٌ على الينبوعِ‏


وامرأة تَزَوّجتِ الحفيفَ‏


وسيّجتْ شبّاكها بالفلّ‏


والسروِ الحزينْ.‏


***‏


مالتْ على أيقونةِ العذراءِ شاكيةً‏


فمدَّ البحرُ زرقته أمامَ الحزنِ..‏


امرأةٌ بكلّ حنينها..‏


(بأناملٍ) بيضاءَ من رجزٍ وموسيقى‏


تضيءُ شموعها للغائبينْ.‏


***‏


مثلَ الرسولةِ في أقاصي الصبحِ‏


تجمعُ نرجساً لزفافها‏


والأزرقُ الورديُّ يمسحُ وجهها‏


بالياسمينْ.‏


***‏


لصفاءِ طلعتها مصاحفُ لا تَمسُّ..‏


لروحها شهواتُ قبل الفجرِ‏


أسقطَ طائرُ الرمانِ ريشته على شباكها‏


العالي‏


وطارَ بصوته الحافي‏


يغرّدَ في بساتين الحنين.‏


***‏


سهرٌ على الينبوعِ‏


جاءَ البلبلُ الصيفيُّ..‏


جاءَ القمحُ..‏


والفلاحُ يحملُ سلّةَ الليمونِ..‏


والناطورُ يحملُ من كرومِ الليل‏


موّالَ الغروبِ..‏


وجاء نايٌ طاعنٌ في السنّ‏


يحملُ في جوانحهِ المراثي..‏


كلهمْ جاؤوا عشاءً ناحبينْ!‏


***‏


سهرٌ على الينبوعِ‏


راحَ القمحُ يشعلُ موقداً للخبزِ‏


والكرَّام يُعصرُ خمرةَ الأعنابِ‏


والناطورُ يبني من ضلوعِ اللوزِ‏


عرزالاً لشوقِ الحاصدينْ.‏


***‏


قرعتْ طبولَ الصيفِ كفُّ الريحِ‏


راحتْ نسمةٌ بيضاءُ ترقصُ‏


في ثيابِ النومِ..‏


والزمّارُ يزمرُ في أعالي الوعرِ..‏


إنَّ القمحَ في شغلٍ.‏


وغصنُ الحورِ مهتزٌ‏


يراقصُ ريشةَ العصفورِ‏


والصوفيُّ يغزلُ من خيوطِ الوقتِ‏


منديلاً لعذراءِ الحمائمْ.‏


***‏


وأنا الصبيْ..‏


قرأتْ عليه غمامةٌ أسرارها‏


ورعته مريمُ في سريرِ حنانها‏


الحاني فنامْ‏


***‏


أشعلتُ سنبلةً برائحةِ البنفسجِ‏


ثم قلتُ لطائرِ الزيتونِ:‏


اذهبْ في نشيدِ القمحِ أميّاً‏


لتدخلكَ القصيدةُ وقتها العالي..‏


وقلتُ لطفلةٍ لا تذهبي للنومِ‏


(حبركِ أبيضٌ)‏


والليلُ محبرةُ الكلامْ.‏


***‏


فاكتبْ لنا أشواقنا يا حبرُ‏


في فصلِ الكتابة‏


كي نظلَّ على هيامْ!‏


***‏


واذهبْ إلى قمرِ القرى‏


المرفوعِ فوق غنائنا الصيفيِّ‏


سلّمهُ الرسالةَ:‏


إن أزهارَ البنفسجِ والجداولَ‏


والمياهَ الخضرَ والأنهارَ والأطيارَ‏


إخوتنا وقريتنا الغمامْ.‏


***‏


الليلُ سيّج نَومنا (بجدائلٍ) سوداءَ‏


واقتعدَ الغروبُ على السياجِ‏


يضيءُ أزهارَ الشموعِ الحمرِ...‏


والأشجارُ قد هزّتْ على شباكنا‏


المفتوحِ أجراسَ الحفيفِ‏


كأنها الهمسُ الحرامْ!‏


***‏


سهرٌ على الينبوعِ‏


نامَ القمحُ وانطفأَ الهلالُ‏


على سريرِ الليلِ‏


والأقلامُ أغفتْ فوق أوراقِ الكتابة‏


واختفينا في الكلامْ.‏

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 83 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  2.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19600
ابن حميدس  15228
ابن الرومي  13428
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1265
لن أعودَ  1146
مقهى للبك  1091
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

950507

عــدد الــــزوار

14

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا