الشاعر العربي || ندمي وحيد في العراء



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  طالب هماش

الشاعر :

 تفعيلة

القصيدة :

45712

رقم القصيدة :


::: ندمي وحيد في العراء  :::







تتكاثرُ الآهاتُ مثل الغيم‏


في أحزانِ مريمَ‏


والدموعُ تفيضُ كالأمطارِ‏


من مقلِ الغيومِ الباكيهْ.‏


تتكاثرُ الآهاتُ كلَّ عشيةٍ‏


في قلبها الباكي‏


وتنمو مثلما تنمو شتولُ التبغِ‏


في كتفِ الحقولِ القاحلهْ.‏


لكأنها جبلٌ من الأحزانِ‏


يندبُ في فراغِ الأرخبيلِ‏


صقوره الصرعى‏


ويهدمُ نفسهُ فوق القبور النائيهْ.‏


الريحُ تجثو قرب ركبتها‏


وتصرخُ مريماهُ!!‏


والليلُ يهرمُ في ضفائرها‏


فيشتدَّ المتاهْ.‏


لا عينُ إلاَّ كي تهلَّ الدمعَ‏


لا امرأةٌ بغيرِ سوادها‏


روحٌ على ريحٍ‏


ترجّعُ صوتها المجروحَ أوّاهٌ وآهْ!‏


ربطتْ جدائلها بغصنِ الموتِ‏


وارتحلتْ بحلّتها الحزينةِ‏


كي تزوّجَ قلبها للغيمِ‏


ناداها منادٍ:‏


ردّي عليك البابَ يا أمةَ البكاءْ!‏


ستجيئكِ الأيامُ ناحبةً‏


لتلبسَ ثوبكِ المسودَّ‏


في حزنِ الشهورِ..‏


وتطلعُ من عباءةِ حزنكِ السوداءِ‏


أجراسُ المساءْ!‏


فترعرعوا مثلَ الرياحِ على جدائلِ شعرها‏


المسوّد‏


واستسقوا الحمائمَ من يديها في الصباح،‏


وفتّحوا كبراعمِ الأزهارِ‏


بين تمائمِ روحها الجذلى!‏


إذا عقدت عناقيد العنب!‏


وتأملوا ذاكَ الضياءَ‏


يشفُّ فوق بحيرةٍ مرفوعةٍ‏


عندَ الغروبِ على السنابلِ والذهبْ!‏


هذي أياديها مشرّعةٌ على النسيانِ‏


تذروها الرياحُ‏


كأنها قشٌّ قديمٌ أو حطبْ.‏


تتكاثرُ الآهاتُ.‏


لا قلبي بلا حزنٍ.‏


لأجعلَ مَن خريفِ العمرِ صورتها على المرآةِ،‏


أو حزني انتهى..‏


لأشيرَ نحو فؤادها الملكومِ بالدمعاتِ‏


أو أبكي استفاقةَ روحها بعد الغيابْ!‏


من قبلِ مريمَ لم تكنْ هذي البسيطةُ‏


غير حزنٍ أسود العينينِ‏


يبحثُ عن ترابْ.‏


كانتْ ترى في الغيمِ حزناً مبهماً‏


فتميلُ نحو القمحِ راحتها الكفيفةُ‏


كي تفتّشَ عن دموعٍ مطفأهْ!‏


لا تسألي الريحَ الجريحةَ‏


بين أضرحةِ الكآبةِ يا امرأهْ!‏


أنا ما رأيتُ سوى فتاةٍ ترضعُ الأغصانَ‏


كالعصفورِ من ظمأ،‏


وتجرحُ بالأظافرِ نهدها المبيضَّ‏


من شوقٍ‏


وقلبي ما رأى.‏


وتصيح مُريمُ بين أحجارِ الصدى:‏


من أينَ يأتي كلَّ هذا الثكل‏


كي أبقى مسمرةً على الأجراسِ؟‏


يا للحزنِ!!‏


كلُّ الحزنِ للريحِ التي تركتْ‏


حدادي للغيومِ،‏


وخلّفتْ ندميِ وحيداً في العراءِ‏


يعاركُ الذؤبانَ بالنايِ الكفيفْ!‏


لكنَّ صوتاً صافياً كالماءِ‏


يهمسُ من شفاهِ الغيمِ في أذن المدى!‏


من قبل مريمَ كانتِ الأرضُ امرأهْ‏


بثيابها البيضاءِ ماشية‏


على دربِ (الحدا).‏


فتصيحُ أصواتُ المراثي المرجأهْ:‏


لا تشتهي بفؤادكَ الواهي طيورَ جمالها!‏


هي مريمُ روحها العذراءِ‏


كانتْ في طلوعِ الشمسِ‏


ترعى طائر الغفرانِ‏


في أطراف ساقيةٍ،‏


وتكنسُ عن دروبِ الصيفِ أوراقَ الخريفْ‏


تبكي البلابلُ فوق راحتها الصغيرةِ‏


والسنابلُ تستردُّ الحزنَ‏


من شَعْرِ الحفيفْ.‏


وهي التي رضعتْ حليبَ الثكلِ‏


من نهدِ الكآباتِ الكفيفْ!‏


وهي انشغالُ صغيرةٍ بالقمحِ‏


في كنفِ الطفولةِ..‏


كلُّ ما يمضي إلى النسيانِ بعد العشقِ‏


كي يغدو خيالاً من شفيفْ.‏


لم ينتبهْ قمرُ الغيابِ البكرُ.‏


للشمسِ التي راحتْ تلوّحُ وجها..‏


لم تنتبه تلك النجومُ‏


إلى نداءِ عيونها الشفّافِ..‏


تكبرُ مثلَ وَردِِ الليلِ في الأحواضِ‏


غصّتها..‏


ويهديها الحمامُ دموعَ حنطتهِ‏


الشجيّةِ‏


كلما كبرتْ مع الأيام أحزانُ الهديلْ!‏


ما زلتُ أسمعها تباكي النخلَ‏


ساعاتِ السكينةِ‏


بينما تبكي على أعتابها‏


في الليل أقمارُ الرحيلْ!‏


ما زالتُ أسمعُ نايها المعتلَّ في الأيامِ‏


يعلو فوق أشجارِ الحياةِ‏


مضرّجاً بنحيبه..‏


وكطائرِ الأشواكِ يفردُ جانحيهِ‏


على الخليقةِ‏


ثم يسقطُ في عشيّاتِ الجليلْ‏

 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 60 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  1.5 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  16753
ابن حميدس  12686
ابن الرومي  9487
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1235
لن أعودَ  1110
مقهى للبك  1063
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

682704

عــدد الــــزوار

25

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا