الشاعر العربي || فردوس الجسد الجميل



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  طالب هماش

الشاعر :

 تفعيلة

القصيدة :

45707

رقم القصيدة :


::: فردوس الجسد الجميل  :::







كفٌّ بمفردها تحدّقُ في غروبِ الشمسِ‏


خافضةً على الليمونِ جنحَ عيونها المكسورَ،‏


والتفاحُ يسقطُ ذابلاً عند الأصيلْ!‏


* * *‏


عبرتْ سماءَ الحزنِ‏


سبعُ (حمائمٍ بيضاءَ)‏


فانحنتِ الفرسْ‏


لتشمَّ حزنَ الأرضِ فانفجرَ الصهيلْ.‏


* * *‏


كانتْ مرايا الوقت فاختةً‏


كأقمارِ الكآبةِ‏


والأذانُ العذبُ‏


يغرقُ في ضبابِ الأرخبيلْ!‏


* * *‏


وعلى هضابِ الفجرِ تسرحُ شهوةٌ‏


كالدمعِ جارحة العويل.‏


* * *‏


فتفقّدتْ أعضاءها الأرضُ الجريحةُ‏


في صلاةِ الصبحِ..‏


ألقتْ نظرةً خرساءَ‏


نحو أمومةِ الزيتونِ..‏


غاصتْ في حدادٍ غامضٍ‏


ثم استفاقتْ مثلَ أرملةٍ‏


لترفعَ قبضةً من مستحيلْ.‏


* * *‏


لا طفلَ كي يصغي إلى أثدائها الملأى‏


بطعم اللوزِ‏


لا رجلاً ليحصدَ شهوةَ الأقماحِ‏


عن بستانها الذاوي‏


ولا طيراً ليصغي لارتعاشات الهديلْ.‏


* * *‏


كُلٌّ يردّدُ اسمه الموروث‏


منتحراً على أجراسها الجوعى‏


شهيداً أو قتيلْ.‏


* * *‏


هيَ ذي العروسةُ في زفافِ الصبحِ‏


تلبسُ طرحةً بيضاءَ‏


فيما ترقصُ الأطيارُ حول ذراعها‏


بتمائمِ التغريدِ‏


والأولادُ جاؤوا حاملينَ حمامها‏


ليطيّروهُ، ويرسموا‏


بالحبر دائرةَ العروسْ.‏


* * *‏


هي ذي العروسُ‏


يزفّها الأطفالُ للقمرِ‏


الأشفِّ على كنائسها الصغيرةِ‏


كالكؤوسْ‏


غنّوا لها في الصبح:‏


آ و يها زرعنا شتلةَ الرمانِ،‏


آ و يها فزهّرَ قلبُها الحزنان،‏


آ و يها وراحَ الدمعُ يسقيها‏


وتذرفهُ الشموسْ.‏


* * *‏


هي ذي العروسُ ترتّلُ الأشعارَ‏


والزمارُ يزرعُ زغرداتِ الفجرِ‏


في الأريافِ‏


أيّ حمامةٍ‏


ستميلُ نحو الدمع في هذا الصباح،‏


وأيّ أغنيةٍ‏


ستهزجُ في سماء العرسِ آ و يها‏


ويا أسفيْ عليكْ؟!‏


* * *‏


رفعتْ غراسُ اللوزِ أذرعها المريضةُ‏


كي تُسَاقطَ زهرها الموؤودَ‏


في كفِّ الندامةِ‏


ثم صاحتْ يا محمدْ!‏


* * *‏


وتمايلتْ صفصافةٌ في الليلِ‏


باكيةً على أطلالِ معبْد!‏


* * *‏


هي ذي العروسُ‏


تشرّعُ للخريفِ (جدائلاً) سوداءَ‏


كي ترثَ الكهولةَ من سواد الغيمِ‏


راميةً على الأحجارِ‏


شكلَ حدادها المشؤومَ،‏


صائحةً على طول المدى:‏


أنا زهرةُ الأيتامِ‏


ترفعها على كفِّ الرمالِ‏


رياحُ (أيلولٍ) مشرّدْ.‏


* * *‏


نَمْ يا محمدْ!‏


* * *‏


وأنا التي شهدتْ ولادة حزنها‏


من مدمعِ الزيتونِ‏


واحتطبتْ ملامحها بفأسِ الحزنِ‏


من شجرِ المناحاتِ الجريحْ!‏


* * *‏


وأنا التي فتحتْ ذراعيها‏


لتحتضنَ المراثي‏


مثلما فعلَ المسيحْ..‏


كي يصلبوني.‏


* * *‏


وأنا التي نظرَ السوادُ إلى دمي،‏


فأصابَهُ نُدميْ..‏


وأرضعتُ المراثي من شجوني!‏


* * *‏


أنا أوّلُ امرأةٍ رآها النيلُ‏


تجمعُ من حقولِ القطنِ‏


أزهاراً لحزنِ الروحِ،‏


كي تبكي على قمرِ السجونِ!‏


* * *‏


من أينَ يطلعُ ذلكَ القمر الحزين.‏


لكي يراهُ الآخرونَ‏


ولا يروني؟‏


* * *‏


أنا دمعةُ الزيتونِ تقطرها‏


بمعموديّةِ الأحزانِ‏


ريحٌ مرّةٌ‏


والليلُ يجهشُ (أسوداً)‏


والحزنُ أبعدْ!‏


نَمْ يا محمدْ!‏


لأصيرَ بَعدكَ زهرةً للمريماتِ السودِ،‏


أرملةَ المباكي الأمّ‏


في هذي البلادْ!،‏


وأدقَّ أجراس الحدادِ‏


على غيابكَ للأبدْ.‏


يا زهرةَ التفاحِ في وَحَمِ الجسدْ‍‏


* * *‏


لكنني ماذا أقولُ لشتلةِ الريحانِ‏


إن جاءتْ تفتّشُ عن يديكَ؟‏


وكيفَ أقنعها بأنكَ نائمٌ‏


فوقَ السوادْ؟‏


* * *‏


ماذا أقول لُبحّةِ الناي المهجّرِ‏


وهو يغرقُ في المراثي،‏


للكماناتِ التي شنقتْ أغانيها‏


على وترِ الحدادْ؟‏


* * *‏


ماذا أقولُ لشجرة الزيتونِ‏


إن ذرفتْ على قبر البلادْ:‏


زيتونها المخضرّ كالدمعاتِ‏


وانتظرتْ لتقطعَ جذعها من أصلهِ‏


في الصمتِ حشرجةُ الجرادْ؟‏


* * *‏


صاحتْ بناتُ الليلِ‏


في شجرِ المواويلِ الحزينةِ:‏


لَمْ يمتْ!‏


رفعتْ غيومٌ حزنها المبتلَّ‏


في وجهِ الشتاءِ‏


ولم تمتْ‏


وتطلّعَ الجسدُ الجميلُ‏


إلى حقولِ البرتقالِ..‏


رأى السنونو دامعَ العينينِ‏


يسبحُ في بحيراتِ الغروبِ‏


كشمعةٍ سوداءَ،‏


والأشجارَ ترفعُ أذرعاً خضراءَ‏


للصبح الذي يأتي على جنح الزغاريدِ‏


الصغيرةِ كالغناءْ.‏


* * *‏


كلُّ الزغاريدِ التي كانت‏


تزفُّ الشَّعرَ للحناءِ‏


والأشعارُ وهي تزفُّ قبّرةً لطيرِ السهلِ‏


صارتْ للرثاءْ!‏


نَمْ يا محمدْ!‏


فهناكَ خلفَ الليلِ‏


ذئبٌ طاعنٌ في القتلِ‏


بين جرودنا‏


يعوي على الأيتامِ‏


في أطلالِ معبدْ!‏


نَمْ يا محمدْ!‏


وهناكَ خلفَ ضفائرِ الزيتونِ‏


يخنقُ ثعلبُ الظلماتِ ساقيةً‏


ترقرقُها قلوبُ الحزنِ بِالدمعاتِ‏


والألمِ المجرّدْ!‏


وهناكَ خلفَ النهر‏


يكمنُ للغيومِ البيضِ شيطانٌ مؤبّدْ.‏


نَمْ في ضميرِ الناي‏


يا مولاي‏


تحرسكَ العيونُ السودُ،‏


تحرسُ موتكَ العالي أصابعُ وحشتيْ حزناً‏


ويمسحُ شعركَ الذاوي أسايْ!!‏


نَمْ تاركاً لخريفنا الأبديّ‏


نوحَ ربابةٍ، وحداد نايْ!‏


نَمْ يا محمدْ!‏

 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 50 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  3.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19600
ابن حميدس  15228
ابن الرومي  13428
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1265
لن أعودَ  1146
مقهى للبك  1091
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

950508

عــدد الــــزوار

11

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا