الشاعر العربي || حزين من الحب



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  طالب هماش

الشاعر :

 تفعيلة

القصيدة :

45037

رقم القصيدة :


::: حزين من الحب  :::


(1)‏


هلالٌ وحيدٌ على قبّةِ الليلِ‏


وامرأةٌ من بياضِ المناديلِ‏


واقفة تتأمّلُ أيامَهَا عند شطِّ الغروبِ،‏


وتُصغي لتنويحةِ النايِ بين السحبْ.‏


هلالٌ من الدمعِ‏


خَصَّلَهُ العشقُ من هدبِ عاشقةٍ‏


ورفعناهُ إلى كتفِ الغيمِ‏


من شوقنا للمواويلِ‏


يا قرويَّةُ نادي على الغيمِ أن يحتجبْ!‏


لنبصرَ ذاكَ الغيابَ الذي تتلألأُ أشجانهُ‏


في البعيدِ‏


ونتبعُ دربَ المحبينَ‏


يا قرويةُ نادي على الغيمِ!‏


والقرويةُ بنتُ النداءِ المبكّرِ للقمحِ،‏


بنتُ الرياحينِ في شجرِ الحبِّ‏


بنتُ الحمامِ الذي طارَ خلفَ الزغاريدِ‏


كي يتزوّجَ واحدةً‏


فاستحالَ إلى دمعةٍ وانسكبْ!‏


وطعمُ المواويلِ في الليلِ‏


بنتُ النجومِ الأحبُّ إلى اللهِ‏


نايٌ تأوَّهَ من لذَةِ الحبِّ‏


حتى إذا بُحَّ رجعُ الصدى‏


ثقبتهُ إناثُ القصبْ‏


دموعٌ من الفلِّ مجروحةٌ بالربابِ،‏


إوزّةُ حزنٍ على بيدرِ الصبحِ‏


فضَّ أنوثتها الصقرُ يوماً‏


ولوّثَ من دمها المستباحِ كرومَ العنبْ.‏


هي الحورُ يسقطُ فوق أعالي البكاءِ،‏


حداءُ غيومٍ ركضنَ على وترِ الذكرياتِ‏


المجرّدِ حتى تعبنَ..‏


سقوطُ الكمنجةِ في حزنها،‏


شوكةٌ من غضبْ.‏


تمرَّ كمرِّ السحابةِ في صيفنا الساحليّ،‏


وتجعلُ من روحنا ورقاً للهديلْ..‏


وترحلُ نحو قراها البعيدة‏


يا أيها النهرُ خذني إليها،‏


لأجرحَ أهدابَ قلبي على النايِ‏


واجرِ إلي حزنها سلسبيلْ!‏


خذيني إلى فسحةِ العمرِ‏


كي أتأملَ لونَ العصافيرِ في زرقةِ الفجرِ‏


لا تتركيني وحيداً على النهرِ!‏


لا تتركي قمرَ التوتِ قربي جريحاً‏


لأعرفَ أنَّ السحابَ رحيلْ!‏


وعودي إلى القمحِ يا قرويةُ!‏


أنتِ الدموع التي ذرفتها الغيومُ‏


على زهرِ حزنيَ،‏


أولُ رمانةٍ أسقطتها الرياحُ‏


على قلبيَ الغضِّ‏


أولُ أغنيةٍ أنزلتها النجومُ إلى بئرِ روحي‏


ورجَّعَهَا الماءُ عند حدود القرى‏


في الأصيلْ.‏


أحبك لكنهُ القمحُ:‏


شلحُ حفيفٍ من الحزنِ‏


يحفنُ أرواحنا بالدموعِ،‏


ويجعلُ من حنطةٍ دمنا‏


ثم يتركنا في ضفافِ الهوى كالنصوبْ.‏


* * *‏


ستبكي الحماماتُ تبكي‏


وتولدُ مثل النجومِ من الليلِ‏


يا قرويةُ رُدِّي جدائلَ شعركِ للريحِ كيما أتوبْ!‏


فقلبي حزينُ الأغاريدِِِ..‏


والقرويةُ أصغرُ من بُحَّةِ النايِ‏


في قصباتِ الهديلِ،‏


وأقربُ للحبِّ من غيمةٍ في الغروبْ.‏


* * *‏


حزينٌ من الحبِّ يا شجرةَ الأرزِ‏


حطَّ على كتفي بلبلُ الدوحِ يبكي‏


وردّدَ أغنيتي العندليبْ!‏


حزينٌ من الحبِّ...‏


والقرويةُ تذهبُ كل مساءٍ‏


إلى حقلةِ الأقحوانِ‏


لتجمعَ زهرَأنوثتها الليلكيَّ،‏


وتملأَ جرتها من دموعِ المغيبْ.‏


* * * ‏


تمرُّ كهدي الحفيفِ على‏


وترِ القمحِ‏


أنثى مخصَّلَةٌ من بكاءِ العصافيرِ‏


من شتوةِ الغيم فوق حقولِ الأرزِ‏


تسرّحُ في خلوةِ الروحِ مهرَ الغيابِ‏


وتتركُ أيلولها هائماً‏


في شمالِ النحيبْ.‏


(2)‏


هلالٌ جريحٌ على شجر الليلِ‏


والغيمُ يهجرُ شطآنَهُ في البعيدِ‏


وتبدو المراعي مهجّرةًً‏


مثلَ حزنٍ رعى روحَهُ‏


واستدارَ لتحلبَ قطراتِهِ السودَ‏


أنثى الندمْ.‏


هلالٌ ينوحُ كقوسِ الربابِ‏


على وترِ العمرِ‏


يحفرُ في الروحِ مجرى الوريدِ عميقاً‏


إلى أن يحدّقَ في الموتِ مثلَ الضريرِ،‏


ويجنحُ نحو أعالي النغمْ.‏


وعينانِ لا غيرَ شاخصتان‏


على ضوئِهِ الغضِّ‏


تبتهلانِ كقلبِ الينابيعِ،‏


صحراءُ راكعةٌ تحتَ مئذنةِ الليلِ،‏


نهرٌ فراتٌ رثتهُ النواعيرُ‏


حتى انهدمْ.‏


ولم يبقَ للبدويةِ غيرُ ضريحٍ‏


على صخرةِ الأمسِ‏


ترعاهُ أنثى الإوزِّ الحزينهْ،‏


وتحنو عليهِ النجومُ‏


بحلماتها البيضِ‏


لم يبقَ للبدويةِ غيرُ السرابِ،‏


وبيداءُ طاعنةٌ في الحداءِ،‏


ونجمٌ أصمّْ.‏


فأينَ الغزال الذي أرسلتهُ الأغاني‏


ليمسحَ هدبَ المواويلِ؟‏


أينَ الحمام الذي‏


أرسلتهُ وراءَ إناث الهديلِ؟‏


كأنَّ حياةَ الصبا موعدٌ‏


ضربتهُ الغزالةُ للنبعِ يوماً‏


وقبلَ فوات الأوانِ انصرمْ.‏


فيا بدويةُ كم ليلة‏


سأحدّقُ في قمرِ الحبّ‏


حتى أصير حزيناً؟‏


وكم وردة ستميلُ على الروحِ‏


كيما أحبكِ‏


كم دمعة ستسيلُ ليبرأ حزني الألمْ؟‏


* * *‏


هلالٌ جريح على شجرِ الليل‏


والبدويةُ نايٌ بَرَتْهُ أغاني الحداةِ‏


فراحتْ تنوحُ على مغربِ القلب‏


مثل حدادِ المحبينَ‏


كانَ الكمانُ يقطّعُ أجملَ أنغامهِ‏


خلفها،‏


ولفيفُ الحساسين يتبعها دامعَ الروحِ‏


نحو جراحِ المرايا‏


فأينَ الصبيَّةُ ذات الخلاخيلِ؟‏


كانتْ على صخرةِ الصبحِ‏


أصغرَ شلحةِ فلٍّ رآها السحابُ،‏


ولوّحها طائرُ العشقِ‏


فوقَ أعالي القممْ.‏


فكيفَ تشيخُ دموعُ المواويل‏


في درجِ الليل؟‏


كيفَ تمرُّ سنونٌ من العشق كاملةً‏


دون أن تجرحَ النسماتُ خدودَ الهديلِ؟‏


وكيفَ رثى روحنا في خريفِ الحياة‏


الهرمْ؟.‏

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 42 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  5.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  20054
ابن حميدس  15663
ابن الرومي  13624
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1277
لن أعودَ  1159
مقهى للبك  1104
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

979356

عــدد الــــزوار

18

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا