الشاعر العربي || "حزن صيفيّ"



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  طالب هماش

الشاعر :

 تفعيلة

القصيدة :

45033

رقم القصيدة :


::: "حزن صيفيّ"  :::


ليلٌ وجيتارٌ‏


لسيدةِ الغناءِ‏


ويبزغُ القمرُ الجميلُ‏


وحنينُ أغنية على الموّال‏


تحملنا إلى بصرى‏


فيملؤنا حنيناً ذلك الوترُ العليلُ‏


إملأْ فراغَ الليلِ بالألحانِ!‏


طيّرْ في جهاتِ الصبحِ‏


ريشَ حمامةٍ بيضاءَ!‏


ينتشرِ الغناءُ على صدى إيقاعنا العالي‏


ويشتاقُ الهديلُ‏


لمستْ خيوطَ الحزنِ في جسدي‏


وهبّتْ نسمةٌ من حزنها‏


لتنامَ في حزني‏


فأشجاني النخيلُ‏


أأظلُّ أكذبُ يا هديلُ،‏


أقلّمُ الليمونَ خلف غيابنا،‏


وأقولُ ليْ أمٌّ وداليةٌ‏


وينكرني الرحيلُ؟‏


أأظلُّ أكذبُ يا هديلُ؟‏


رفعتْ محارمها إلى قمر التلالِ‏


وزمّلتهُ بحزنها الصيفيّ‏


كانَ البحرُ يبكيها على مطرٍ وحيدْ‏


لو كان لي جرسٌ لأتبعهُ‏


تبعتُ النايَ للجزرِ البعيدةِ‏


وابتعدتُ إلى البعيدْ‏


لكنني عبثاً أحاولُ شقّ هذا‏


الليلَ بالموّالِ‏


طارَ الهدهدُ النهريُّ‏


يحملُ في جناحيهِ الأغاني،‏


والكنارُ الحرُّ يحمل من نوافذنا‏


إلى القمحِ البريدْ‏


يا ليتها امرأة تحطُّ على قبورِ حدادنا‏


عندَ الغروبْ!‏


يا ليتنا شجرٌ لأحزانِ الجنوبْ!‏


يا ليتنا..‏


ظلّ الغريب إلى الغريبِ‏


فيا هديلُ ترفّقي بالناي‏


قد بُحّتْ أغانينا‏


على البحرِ الشريدْ!‏


وحدي ووحدكِ‏


إننا ظلاّنِ للزيتونِ‏


ظلٌّ حارسٌ أحزانَ مريمَ في ضريحْ،‏


ظلٌ على بابِ الكنيسةِ‏


كي يطلَّ على المسيحْ‏


ظلانِ للزيتونِ‏


تنتظرينَ قربَ البرتقال حزينةً‏


وأقودُ للأحزان قلبيْ!‏


كانَ موعدنا على بابِ الكنيسةِ‏


قلتُ:‏


أنتِ الروحُ والحزنُ المشاعُ!‏


اللوزُ زهرُ الحزنِ‏


والرمانُ قربَ الأرزِ‏


والطيرُ المسافرُ والضياعُ‏


أأتوبُ من جمعِ الرسائلِ؟‏


يا هديلُ!‏


وكلما أحببتُ غالبني الهوى،‏


ويظلّ يربكني الوداعُ‏


ما عادَ للعشاقِ بدرٌ‏


كي نحبّ حنينهُ العالي،‏


ونرفع روحنا ليديهِ أغنيةً‏


ولم يعدِ الهلالُ نبيّنا لنراهُ‏


والرؤيا اتساعُ‏


**‏


ليلٌ وجيتارٌ‏


لسيدةِ الغناءِ،‏


وكأسُ خمرٍ‏


عتّقتهُ الريحُ في دمنا‏


وضاعوا!‏

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 42 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  4.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  20055
ابن حميدس  15665
ابن الرومي  13624
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1277
لن أعودَ  1159
مقهى للبك  1104
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

979449

عــدد الــــزوار

13

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا