الشاعر العربي || تَغْريبةٌ لأبي فِراس



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  أجود مجبل الخفاجي

الشاعر :

 تفعيلة

القصيدة :

44827

رقم القصيدة :


::: تَغْريبةٌ لأبي فِراس  :::


يا حارثَ الليلِ،‏


قدْ بَدا السحَرُ‏


ومرَّ مِنْ فَوقِ حُزنِنا‏


قَمَرُ‏


سَمَّيْتُكَ الموج‏


يستفيقُ على سفينةٍ،‏


في الغُموضِ تَنتظِرُ‏


سَمّيْتُكَ المُنْتأى‏


تُشَيِّدُهُ هَوامشُ الراحلينَ،‏


والصُّوَرُ‏


على مياهٍ‏


لَصَقْتُ أسئلتي،‏


وفَوقَ سَهْوٍ‏


تَدَخّنَ العُمُرُ‏


والرُّوحُ قيثارةٌ مُجَرّحَةٌ،‏


إذا غَفا وَتَرٌ،‏


بكى وتَرُ‏


تَبَرّجَ الموتُ فيّ‏


مُقْتفياً طفولةً‏


بالرصاصِ تَستتِرُ‏


مَشَيْتُ،‏


والريحُ في دَمي عَطَبٌ‏


وعُدْتُ،‏


والفَقْدُ في يَدي ثَمَرُ‏


فيّ اغتراباتُ كوكبٍ،‏


وعلى عينيَّ‏


من كبريائهِ أَثَرُ‏


أَتيتُ من لهْجَةِ النخيلِ،‏


وفي خُطايَ‏


مَجدُ اللّهيبِ يُختصرُ‏


مِنَ العراقِ الذي مآذِنُهُ‏


كأنجُمِ‏


في السماءِ تَنتثِرُ‏


مِنَ المواويلِ،‏


حينَ يَدهَسُها تَفَلُّتُ الأمُنياتِ،‏


والضّجَرُ‏


مِنْ دمعِ أشيائِنا الّتي صُلِبَتْ،‏


مِنْ كلّ حُلْمٍ‏


وَشى بهِ حَجَرُ‏


مِنَ المُشيرينَ‏


نحو غِبْطتِهِمْ،‏


تَعَثّرتْ شمسهم‏


وما عَثَروا‏


والمُستعيرينَ كُنْهَ عاصفةٍ،‏


إنْ تَعْبُرِ الريحُ مَرّةً،‏


عَبَروا‏


تسَلّقوا عُمْقَهُم،‏


فأَنْجَبَهُمْ‏


وفَوقَ صَحْوٍ مُدَنّسٍ‏


سَكِروا‏


يا لَيلُ،‏


لا تَنْسَهُمْ إذا بَعُدُوا‏


فهُمْ نَداماكَ،‏


حَيثُما سَهِروا‏


***‏


مِنْ كُوّةٍ،‏


مَرّتْ السنينُ بها‏


ولمْ يُشاغِفْ هواءَها‏


خَبَرُ‏


ونَخلةٍ في السّوادِ‏


مُعْذِقَةٍ‏


ماتَتْ،‏


ولمْ يَبْكِ خَلْفَها الشجَرُ‏


ومِنْ عَليٍّ،‏


يُضيءُ مُرتدياً صَلاتَهُ،‏


والظلامُ مُعتكِرُ‏


لمْ يستلِبْ نَمْلَةً،‏


وفي يدِهِ كنُوزُ دُنْياهُ،‏


وهو يَفتقِرُ‏


وحيثُ وادي السلامِ‏


مُلْتَجَأ،‏


وقُبّةٌ تَنحني لها العُصُرُ‏


أَبو تُرابٍ،‏


وحسبُنا شَرَفاً‏


إذْ يحتويهِ تُرابُنا العَطرُ‏


جَبينُهُ‏


مَرْفأ لِغُرْبَتِنا،‏


ومَنْ غَفَوا في حِماهُ،‏


ما خَسِروا‏


ومِنْ حُسينٍ،‏


سَقى الفصولَ دماً،‏


فأورقَتْ منه في المدى‏


فِكَرُ‏


ما زالَ مِنْ وجهِهِ‏


بنا ألَقٌ‏


ولمْ تَزلْ كَرْبلاءُ‏


تستعِرُ‏


مِنْ سِتّةٍ‏


يَرقُدونَ في وطني،‏


ما غادروا أرضَهُ‏


ولا هَجَروا‏



سبيكةٌ‏


مِنْ قُرَيشٍ اكتملَتْ،‏


وفي ثَرى الرافدينِ،‏


تزدهِرُ‏


طابَ العراقُ الذي أضاءَ بهِمْ‏


وكلُّ مَنْ أنْكَروهُ،‏


قَدْ كَفَروا‏


***‏


أَسَيَّدَ الوحشةِ، استبدَ بنا تلبُّسٌ،‏


واستساغَنا خَطَرُ‏


تَشَجَّرَتْ أُمسياتَنا وَلَهاً،‏


ولمْ يُلامِسْ نُشوبَنا‏


حَذَرُ‏


نَهُزُّ أَقْفالَنا على أَملٍ‏


لعلّها في غدٍ،‏


سَتنكسرُ‏


وتلكَ أسوارُنا‏


قدِ اتّصَلَتْ،‏


وأُفْقُنا ضامِرٌ‏


ومُندحِرُ‏


يا فارساً،‏


ما رأيتُ صاهِلَهُ‏


يَزيغُ عَنْ وقتِهِ،‏


ويَعتذِرُ‏


فيكَ ازدهاراتُنا‏


قدِ احتشدَتْ‏


عُروبةً‏


بالشُّموسِ تأْتزِرُ‏


مُسافراً،‏


في حَمامةٍ هَتَفَتْ‏


وواقفاً،‏


حيثُ يَظْمأُ المَطَرُ‏


إذْ حاصرَتْكَ الشجونُ‏


نابحَةً،‏


وعَرْقَلَتْكَ القبورُ‏


والحُفَرُ‏


فَضَاعَ في لَكْنَةِ الصّريرِ‏


فَم،‏


فلا حِكاياتُهُ،‏


ولا السَّمَرُ‏


إنّي وإيّاكَ‏


جَدْولا عَتَبٍ،‏


قدْ غادَرا‏


والجِهاتُ تَندثِرُ‏


نَقْتاتُ‏


مِنْ غَيمةٍ مُمَزّقةٍ،‏


تُعِيرُنا مَوْتَها،‏


فَننتشِرُ‏


تَفيضُ رَغْمَ الهَجيرِ‏


أَكؤسُنا،‏


ونزدهي والقُيودُ تنهمرُ‏


مَهْما أَلمّتْ بنا‏


سَلاسِلُنا‏


سنلتقي،‏


والهوى لنا قَدَرُ‏


بغدادُ في مَوكبِ السّنى حَلَبٌ‏


ضُحاهُما في العُيونِ‏


يُدَّخَرُ‏


هَواهُما‏



رَكْعتانِ مِن شَغَفٍ،‏


وسَجْدَةٌ لمْ تَبُحْ بها السُّوَرُ‏


إنّي على البُعْدِ‏


أصْطفيكَ أَسىً‏


واللّيلُ،‏


بالغائبينَ ينحدرُ‏


نبكي كِلانا‏


على شَذى وطنٍ،‏


مُكوثُنا في جِراحِهِ سَفَرُ‏


فكلُّ إيماءةٍ لهُ‏


عَبَقٌ،‏


وكلُّ ذَنْبٍ بهِ‏


سَيُغْتَفَرُ‏

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 41 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  0.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19633
ابن حميدس  15258
ابن الرومي  13453
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1267
لن أعودَ  1148
مقهى للبك  1094
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

955072

عــدد الــــزوار

13

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا