الشاعر العربي || بعينيك يوم َالبينغيبي ومشهدي



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  مهيار الديلمي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

41432

رقم القصيدة :


::: بعينيك يوم َالبينغيبي ومشهدي  :::


 و ذلُّ مقامي في الخليط ومقعدي    

بعينيك يوم َالبينغيبي ومشهدي

 
 نشدتكمُ في طارقٍ لم يزودِ     و قولي وقد صاحوا بها يعجلونها
 
 و لم يدرِ أن الموتَ منها ضحى الغدِ     أناخ بكم مستسقيا بعضَ ليلة ٍ
 
 و يقتلني منكم غزالٌ ولا يدي     أتحمون عن عضّ الضراغم جاركم
 
 قوى جلدي حتى تداعي تجلدي     و ما زلتُ أبكي كيف حلت بحاجرٍ
 
 فقلتُ أتعنيفٌ ولم تكُ مسعدي     و عنفني سعدٌ على فرط ما رأى
 
 فأخرجه جهلُ الصبابة من يدي     أسفتُ لحلمٍ لي يومَ بارقٍ
 
 قتلتُ بها نفسي ولم أتعمدِ     و ما ذاك إلا أن عجلتُ بنظرة ٍ
 
 و لولا مكانُ الريب قلتُ لك ازدد     تحرشْ بأحقاف اللوى عمرَ ساعة ٍ
 
 لعلك أن يلقاك هادٍ فتهتدي     و قل صاحبٌ لي ضلَّ بالرمل قلبهُ
 
 و ظلَّ أراكٍ كان للوصل موعدي     و سلمْ على ماءٍ به بردُ غلتي
 
 تغنَّ خليا من غرامي وغردِ     و قل لحمام البانتين مهنئاً
 
 على مهجة ٍ إن لم تمتْ فكأن قدِ     أعندكمُ يا قاتلينَ بقية ٌ
 
 بقاءُ تهاميًّ يهيم بمنجد     ويا أهل نجدٍ كيف بالغور عندكم
 
 على منكرٍ للذلّ لم يتعود     ملكتم عزيزا رقه فتعطفوا
 
 و بخلا ومنكم يستفادُ ندى اليدِ     أغدرا وفيكم ذمة ٌ عربية ٌ
 
 ففجرَ لي ماءً بها كلُّ جلمدِ     فليت وجوهَ الحيّ أعدتْ قلوبهُ
 
 خلالَ الندى والجودِ من آل مزيد     وليتكمُ جيرانُ عوفٍ تلقنوا
 
 إذا ما جمادى قال لليلة ابردي     من الضيقي الأعذارِ والواسعي القرى
 
 يرى الموتَ إلا ما استغاث بموقدِ     و لف على خيشومهِ الكلبُ مقعيا
 
 على مصفرِ قد مسه الجدبُ مثمدِ     و شدّ يديه حالبُ الضرع غامرا
 
 من النضد الواهي إلى غيرِ مسندِ     و باتَ غلامُ الحيّ يسند ظهرهَ
 
 إلى كلّ رطبٍ مثمرِ النبتِ مزبدِ     هنالك يأوى طارقُ الليل منهمُ
 
 قليل على الكوم الصفايا حنوهُ     كريم القرى والوجهِ ملءِ جفانهِ



رحيبِ الرواقِ منعمِِ العيش مرفدِ
 
 كمثل أبي الذوادِ لا متعللٍ     إذا السيف رداهنَّ للساقِ واليدِ
 
 فتى ً بيتهُ للطارقين وسيفهُ     إذا سئل الجدوى ولا بمنكدِ
 
 و يوماه إما لاصطباحِ سلافة ٍ     لهامِ العدا والمالُ للمتزودِِ
 
 و فيَ بشروط الملك وهو ابن مهدهِ     تصفقُ أو داعي صياحٍ ملددِ
 
 و جادَ على العلات والعامُ أشهبٌ     و سودَ في خيط التميم المعقدِ
 
 و لم تحتبسه عن مساعي شيوخه     بأحمرَ من خير الرحالِ وأسودِ
 
 أناف بجديه وأسندَ ظهرهُ     سنوه التي حلته حلية أمردِ
 
 له في ملوك الشرقِ والغربِ منهمُ     إلى جبلين من عفيفٍ ومزيدِ
 
 أيا راكبَ الوجناءِ يخبط ليله     نجومُ السماءِ من ثريا وفرقدِ
 
 ترامت به الآفاقُ ينشدُ حظه     على الرزق لم يقصدِ ضلالاً لمقصدِ
 
 أنخها تفرجْ همها بمفرجٍ     فلم يعطهِ التوفيقُ صفحة َ مرشدِ
 
 وردْ جمة َ الجودِ التي ما تكدرتْ     و طلق شقاءَ العيش من بعدُ واسعدِ
 
 و بتْ في أمانٍ لأن يسوءكَ ظالمٌ     بمنًّ وردْ ظلَّ المنى المورق الندى
 
 حماك أبو الذوادِ مالكُ أمرهِ     علتْ يدهُ أو أن تراعَ بمعتدي
 
 أخو الحرب إما محمدٌ يومَ أوقدتْ     على كلّ حامٍ منهمُ ومذودِ
 
 له الخطوة الأولى إذا السيف قصرتْ     و إما شبوبٌ نارها غير محمدِ
 
 إذا ابتدر الغاراتِ كان سهامها     به ظبتاه فهو يوصل باليدِ
 
 خفيف أمام الخيلِ رسغُ جوادهِ     له من قتيلٍ أو أسيرٍ مصفدِ
 
 و لما كفى الأقرانَ في الروع وارتوتْ     إذا الخوفُ أقعى بالحصانِ المعردِ
 
 تعرضَ للأسدِ الغضابِ فلم يدعْ     صوارمهُ من حاسرٍ ومسردِ
 
 حماها الفريسُ أن تطيفَ بأرضه     طريقا لذي شبلين منها ومفردِ
 
 و هانتْ فصارتْ مضغة ً لسلاحه     و شردها عن غابها كلَّ مشردِ
 
 و يومَ لقيتَ الأدرعَ الجهمَ واحدا     ممزقة ً في صعدة ٍ أو مهندِ
 
 نصبتَ له لم تستعن بمؤازرٍ     جرى ملبدٌ يشتدُّ في إثر ملبدِ
 
 وقفتَ وقد طاش الرجالُ بموقفٍ     عليه ولم تنصرَ بكثرة ِ مسعدِ
 
 فأوجرتهُ نجلاءَ أبقتْ بجنبهِ


فتوقا إذا ما رقعتْ لم تسددِ
    متى تتمثله الفرائصُ ترعدِ
 
 على ساعدٍ رخوٍ وساقٍ مقيدِ     تحدرُ منها لبتاه وصدرهُ
 
 و لم ينتقذه منك إقعاءُ مرصدِ     فلم تغنهِ إذ خان وثبة ُ غاشمٍ
 
 فأوردَ منه نفسه شرَّ موردِ     رأى الموتَ في كفيكَ رأيَ ضرورة ٍ
 
 تناقلهُ الأفواهُ في كلَّ مشهدِ     و أحرزتها ذكرا يخصك فخرهُ
 
 و ما كلُّ مردٍ للكماة ِ بمرفدِ     جمعتَ الغريبينْ الشجاعة َ والندى
 
 عراها فما فاتتك حلة ُ سيدِ     و قمتَ بإحكام السيادة ِ ناظما
 
 بفضلِ مديحي عارفٌ بتوحدي     أتاني من الأنباء أنك مغرمٌ
 
 عليك تهادى بين شادٍ ومنشدِ     حبيبٌ إليك أن تزفَّ عرائسي
 
 مخدرة ً تغبطْ عليها وتحسدِ     متى ما تجدْ لي عند غيرك غادة ً
 
 و واحدُ قومٍ شاقه مدحُ أوحدِ     فقلتُ كريمٌ هزه طيبُ أصله
 
 إذا هبَّ يقظانا لها بين رقدِ     و ليس عجيبا مثلها عند مثلهِ
 
 و غيرك أعيته فلم تتقودِ     فأرسلتها تلقى إليك عنانها
 
 بأرساغها ما بين طودٍ وفدفدِ     لها فارسٌ من وصفِ مجدك دائسٌ
 
 على عنقِ باقٍ في الزمان مخلدِ     يرى كلَّ شيء فانيا ورداؤه
 
 تزركَ بعينٍ تملأ السمعَ عودِ     متى تجزها الحسنى بحقَّ ابتدائها
 
 و عرسْ بها أمَّ البنين وأولدِ     فوفرْ على عجز البعول صداقها
 
 كبيتك في أفق السماء المشيدِ     و صنها وكرمْ نزلها إنّ بيتها
 
 وفاءً وإعطاءً وإنْ شئتَ فازددِ     و كن كعليًّ أو فكن لي كثابتٍ
 
     
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 42 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  5.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  19600
ابن حميدس  15228
ابن الرومي  13428
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1265
لن أعودَ  1146
مقهى للبك  1091
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

950415

عــدد الــــزوار

2

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا