الشاعر العربي || دواعي الهوى لك أن لا تجيبا



الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  مهيار الديلمي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

41348

رقم القصيدة :


::: دواعي الهوى لك أن لا تجيبا  :::


 هجرنا تقى ً ما وصلنا ذنوبا    

دواعي الهوى لك أن لا تجيبا

 
 أمورٌ أرينَ العيونَ العيوبا     قفونا غرورك حتى انجلتْ
 
 نهى ً لم تدعْ لك فينا نصيبا     نصبنا لها أو بلغنا بها
 
 و غصنَ الشبيبة غضا قشيبا     و هبنا الزمانَ لها مقبلا
 
 صباً هرماً وشبابٌ مشيبا     فقل لمختوفنا أن يحول
 
 ولدنا إذا كرهَ الشيبُ شيبا     وددنا لعفتنا أننا
 
 عشيرته نائيا أو قريبا     و بلغ أخا صحبتي عن أخيك
 
 و خبثِ مواقدها الخلدَ طيبا     تبدلتُ من ناركم ربها
 
 بأية ِ يستبقون الذنوبا     حبستُ عنانيَ مستبصرا
 
 و ناديتكم لو دعوتُ المجيبا     نصحتكمُ لو وجدتُ المصيخَ
 
 ضلالة ِ مثلكمُ أن يتوبا     أفيئوا فقد وعد الله في
 
 فمن قامَ والفخرَ قام المصيبا     و إلا هلموا أباهيكمُ
 
 إذا الحكم وليتموه لبيبا     أمثل محمدٍ المصطفى
 
 و فصلٍ مكانَ يكون الخطيبا     بعدلٍ مكانَ يكون القسيمَ
 
 و فضلٍ إذا النقصُ عاب الحسيبا     و ثبتٍ إذا الأصلُ خان الفروعَ
 
 إذا نافق الأولياءُ الكذوبا     و صدقٍ بإقرار أعدائه
 
 ببعثته وأرانا الغيوبا     أبان لنا اللهُ نهجَ السبيلِ
 
 ن يخرجُ في الفلتاتِ النجيبا     لئن كنتُ منكم فإنّ الهجي
 
 ل يدفعُ دفعَ الجبالِ الخطوبا     ألكني إلى ملكٍ بالجبا
 
 قرى كافيا وجناباً رحيبا     فتى ً يطرقُ المدحُ من بابه
 
 رَ من جوده ورعينَ الخصيبا     قوافيَّ تلك وردنَ النمي
 
 و في القول ما يستحقُّ القطوبا     عواريَ تكسى َ ابتساماتهِ
 
 جنياً ويغمزُ عوداً صليبا     و من آل ضبة َ غصنٌ يهزُّ
 
 و أعوزهم منْ يجلى َّ الكروبا     و كانوا إذا فتنة ٌ أظلمتْ
 
 لنا مستخصاً الينا حبيبا     تداعوه يا أوحداً كافياً
 
 و ماءً إذا هي شبتْ لهيبا     فكان لنا قمراً ما دجتْ
 
 عواراً بأن راح منه سليبا     أرى ملكَ آلِ بويهْ ارتدى
 
 لك الخير مولى ً رميتُ المنى     فإن يمس موضعهُ خاليا



فما تعرفُ الشمسُ حتى تغيبا
 
 لحظى في حبس سيري الي     رشاءً إليه فروى قليبا
 
 إذا قلت ذا العامُ شافٍ بدت     ك رأى ٌ سأنظرهُ أن يؤوبا
 
 و لي عزمة ٌ في ضمانِ القبولِ     قوارفُ منع تجدُّ الندوبا
 
 و إلا فتحملُ شكرا اليك     ستدركُ إن ساعدتني هبوبا
 
 و عذراءَ تذكر نعماك بي     يشوقُ الخلى َّ ويغرى الطروبا
 
 ستنكرُ فجأة َ عنوانها     و إن كنتُ لستُ بها مستريبا
 
 فوفَّ فقد جعلَ الدينُ ما     إذا هو أعطاك وسماً غريبا
 
 و قد كنتُ عبداً قصيا وجدتَ     تنفلتَ في الجودِ فرضا وجوبا
 
      فكيف وقد صرتُ خلاًّ نسيبا
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 49 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد التحميلات
  1.0 �� 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة






 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 ابن الرومي  2129
 أبوالعلاء المعري  2068
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الأبار القضاعي  20053
ابن حميدس  15662
ابن الرومي  13622
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
هو الشِّع  1277
لن أعودَ  1159
مقهى للبك  1104
 

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء الجزيرة العربية

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

فصحي عامية غير مهم

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

47482

عدد القصائد

501

عدد الشعراء

979244

عــدد الــــزوار

22

  المتواجدين حالياُ
 
 
   
الشاعر العربي :: اتصل بنا